×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

مقالات جريئة : نواف العلي ( هي للموظف وليست للوزير )

بواسطة
 سبق حائل -- ماجد بركة المسمار:

حين تتكاثر هموم الموظف وتثقل مصاريف الحياة كاهله يوسوس له الشيطان فيتمنى لو كان وزيرا ،،لكي ينعم برغد العيش ،، لكن سأقول لهذا الموظف أنت لديك من النعم مااستعصى على الوزير وأليك بعضا منها:
في كل يوم عمل لك أيها الموظف تستيقظ باكرا -ربما قبل العصافير- فتنعم بمشاهدة إشراقة الشمس وتستقل مركبتك لتبعثر أبنائك على مدارسهم في رحلة لا تخلو من حميمية وعويل وتهديد ، وأنت تسابق الزمن خوفا من خط أحمر .. أسألك أيها الموظف هل الوزير يشاهد شروق الشمس أم يتجاوزك بسرعة جنونية ليوصل أبنائه قبل أن يقفل كشف الحضور ،،وهل سمعت بوزير دون توقيعه أسفل الخط الأحمر !!!
أنت أيها الموظف تعمل في مكتب يضم بين جنباته خمس عشرة زميلا فلا وحدة أو وحشة ،، بينما الوزير في مكتبه المترامي الأطراف وحيدا لا أنيس ولا جليس !!!
أنت أيها الموظف تتناول في مكتبك ألذ ساندوتشات الفلافل والبيض بنوعيه ، أو ما تحضره أيادي أمهر الطهاة الأفغان من خبز وفول ،،لكن إن كان قدر لك ودخلت مكتب وزير فهل شممت رائحة بيض أو تميس ،،أو هل شاهدت وزيرا في مطعم كبدة ؟!!!
أنت أيها الموظف في هذه الأجواء الباردة ترتدي جميع مالديك من الصوف وتلف اللثمة لعلك تدفء ،،وعلى النقيض تجد الوزير يتحمل البرد بخدود حمراء من الرياح ليبقي على قيافته نظرة ،،،هل رأيت وزيرا ذهب إلى الوزارة بفروة ؟!!!
أنت أيها الموظف يكفيك ثوب واحد وشماغ على مدار العام فمن سيهتم لهيئتك ،، بينما الوزير يرتدي ثيابا وأشمغة بعدد أيام العام ؛؛؛ هل جربت معاناة كهذه ؟!!!
أنت أيها الموظف في فترة القيلولة تنام على أنغام صراخ أبنائك ومطاردتهم ،،إنما الوزير ينام وكأن القصر على الوضع الصامت ،وليس ذلك دلالة على عدم تربية أطفالك بل للبعد بالمساحات!!!
أنت أيها الموظف ليس بين باب منزلك الخارجي وبين غرفة نومك سوى أمتار قليلة ،،، أما بين باب قصر الوزير وبين مخدعه ما يعادل مساحة الحي الذي تقطنه !!!
أنت أيها الموظف ينعم فلذات كبدك باللهو في الشارع بين خوف من دهس أو خطف وذلك لصغر منزلك ،،، و أولاد الوزير مكبوتين بين ردهات القصر وحديقته !!!
سأخبرك سرا أيها الموظف : هل تعلم أنه توجد خصلة مشتركة تجمعك مع الوزير .. لا تتعجب فهذه الحقيقة : حين يقوم الوزير بإتصال هاتفي على شخص وتقوم أنت بالإتصال على نفس الشخص ..
فإن هذا الشخص سيتملكه "الخوف" من إتصاليكما .،.،.، ففي حال إتصل الوزير سيقول الشخص في نفسه : ماذا فعلت لكي يهاتفني الوزير ؟!! ياإلهي هل سينقلني إلى الخرخير أم سيقيلني ؟!!
أما في حال إتصالك فسيقول في نفسه أيضا: كم يريد سلفة من المال هذه المره...!!!
عزيزي الموظف : أنفث ثلاثا عن يسارك واستعذ بالله من الشيطان وضاعف أغطيتك ،فإن شعورك هذا بسبب البرد ،، عزيزي الموظف : لكي لا تفقد هذه الميزات : أنصحك بأن لا تنساق وراء أمنيتك وتصبح وزيرا ...
17 | 0 | 2121
التعليقات