×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

سعوديون يهاجمون الشقيري : كيف تبيع زجاجة الماء الصغيرة بستة ريالات في مقهاك وتطالب التجار بعدم الجشع..؟!

بواسطة
سعوديون يهاجمون الشقيري : كيف تبيع زجاجة الماء الصغيرة بستة ريالات في مقهاك وتطالب التجار بعدم الجشع..؟!
 سبق حائل ــ خلف الغيثي :

شنّ مرتادون لمواقع التواصل الاجتماعي هجوماً عنيفاً و"ساخراً" على مقدم برنامج "خواطر" أحمد الشقيري الذي طالب في إحدى حلقاته التجار بمراعاة المستهلكين بخفض الأسعار، بينما هو يملك أحد المقاهي الشهيرة في مدينة جدة السعودية والتي تبيع عبوات المياه (سعة نصف لتر) بستة ريالات لكل عبوة، بينما تباع الثياب السعودية في محاله بمبلغ يزيد على 150 دولار للثوب الواحد .
وبحسب صحيفة الحياة ناقش الشقيري معارضيه ورفض تهمة الجشع التي روجوا لها، مؤكداً أن المحال التي يملكها تعود أرباحها بالكامل لمؤسسات خيرية كذلك الحال بالنسبة لعوائد برنامجه السنوي، كما أصر على أنه لم يسبق وأن تطرق لموضوع الغلاء في حلقاته، لكن الأصوات الرافضة لطرح الشقيري استمرت في نشر الأسئلة، إذ استنكر أحد المشاركين في النقاش من ادعاء مقدم برنامج «خواطر» بأن عوائد برامجه وتجارته خيريه بالكامل، مضيفاً: «إذا كان كل ما تقدمه هو خيري فكيف توفر لنفسك دخلاً ثابتاً؟!» ما رد عليه الشقيري بالقول: «لي تجارتي الخاصة والحمد لله».
وأضاف: «سبحان الله أشعر أنني في استجواب، وكأنني ارتكبت جرماً، الحمد لله على كل حال»، بينما علق مدون مصري على ردود الشقيري: «ما سر إصرارك على ترويج فكرة أن عوائد برنامجك خيرية؟»، بينما طرحت خلود الفهد عبر معرفها على الموقع نفسه تساؤلاً عن سبب إصرار مقاهي الشقيري على رفع أسعارها بشكل غير مقبول على رغم خيرية عوائدها قبل أن تعلق على الهجوم الذي نالها من أنصار الشقيري بالقول: «هجومكم عليّ مخيف، أنا انتقدت الشقيري، وليس واحداً من الصحابة»، مطالبة الشقيري بعرض ما يثبت حقيقة خيرية هذه المشاريع.
وبطريقة فكاهية تبادل مستخدمو أجهزة البلاك بيري عبارات ساخرة نسبوها للشقيري على سبيل المزاح مثل: «من أقول الشقيري: عندما تتزوج امرأة وتنجب منها طفلاً فاعلم أن الطفل هو ابنك» في إشارة مبطنة للسطحية في طرح القضايا التي يقدمها البرنامج وفقدان مقدمه للابتكار، وهو ما طالب معه الشقيري متابعيه بالتثبت من الأقوال التي تنسب إليه والتأكد من حقيقتها.
وطوال الأعوام الستة الماضية حل برنامج «خواطر» في منتصف المسافة بين القبول والرفض لما يقدم من أفكار، لكن الآراء المعارضة أخذت هذا العام لغة أكثر سخرية وحدّة، وسبق للشقيري أن ظهر بشكل مفاجئ في واحدة من حلقاته ليرد على بعض الآراء التي اتهمت البرنامج بالإساءة لسعوديين وانتقاصهم بعرض مشاهد انتقائية لأبرز الجوانب الإيجابية في دولة مثل اليابان وتسليط الضوء بالمقابل على الجوانب السلبية في السعودية ما أثار حفيظة شريحة واسعة من المتابعين.
ويرفض الكتابة لمجلة «خيرية» من دون الحصول على «مكافأة مالية»!
في الوقت الذي يروّج فيه أحمد الشقيري لصور مثالية تتركز في التعاطي مع الآخرين، والتعامل بخلق المسلم الذي تتبدى فيه صور الإيثار والرحمة والتعاطف، إلا أنه وبعيداً عن «عين الكاميرا»، لا يولي
هذه المسألة اهتماماً بالغاً على المستوى الشخصي، إذ إنه وبحسب مدير العلاقات العامة والإعلام في إحدى المؤسسات الخيرية (فضل عدم ذكر اسمه) رفض كتابة مقالة لصالح المجلة الدورية التي تصدر عن المؤسسة من دون الحصول على مقابل مالي.
وأوضح: «اتصلت بالشقيري وطلبت منه المساهمة معنا في المجلة بكتابة مقالة تحث على العمل الخيري وتروّج للخلق الرفيع في التعامل مع الحالات التي تستحق الاهتمام والرعاية، ورحب في بادئ الأمر لكنه اشترط الحصول على مبلغ مالي في مقابل كتابة المقال، وحين شرحت له أن المؤسسة خيرية والمجلة مجانية ولا نبتغي الربح من ورائها، أصر على شرطه بحجة أن هذا عمل، ولا علاقة له بعمل الخير».
ويمنع النظام في السعودية تحصيل أرباح تحت مسمى عمل خيري أو دعم جمعيات ومؤسسات وجهات خيرية من دون الحصول على موافقة «وزارة الداخلية»، وهو مايعني بحسب متابعين أن الشقيري إذا كان محقاً في ذهاب مداخيل مشاريعه الخاصة إلى أعمال خيرية، فهذا يعني أنه حاصل على موافقة رسمية بهذا الخصوص. ولذا عليه وفقاً لمستخدمي «تويتر» و«فيسبوك» أن يؤكد عبر مواقعه الرسمية على الإنترنت هذه الموافقة حتى يتسنى لهم معرفة الحقيقة، ويلزمون الصمت حياله، ويقدمون اعتذاراً عن كل الإساءات التي طاولته .
13 | 0 | 2471
التعليقات