×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

خسرت حائل السيف وكسبه الوطن

بواسطة
 سبق حائل :خسرت منطقة حائل الرجل صاحب الرؤية الثاقبة وصاحب الفكر القيادي الاستراتيجي، نعم خسرت حائل معالي الدكتور أحمد بن محمد السيف مدير جامعة حائل السابق الذي أصبح نائبًا لمعالي وزير التعليم العالي، حقاً ستفقد حائل هذا الرجل الذي منذ أن تسلم مهام مدير جامعة حائل لم يمارس مهامه الإدارية وإنما استبدلها بالمهام القيادية الإستراتيجية، حيث حدد الهدف وحدد الطريق الذي يوصله إلى الهدف ثم وظّف الموارد البشرية منها والمادية ووزع الأدوار وشحذ الهمم والعين إلى القمم. وفعلاً نقل جامعة حائل نقلة نوعية في جميع المحاور حتى تجاوزت مرحلة التأسيس في فترة قصيرة جدًا (ثلاث سنوات وبضعة أشهر). وبدون أدنى شك فإن الطامحين إلى التقدم العلمي والنمو الفكري من أبناء حائل لمحزونون على فراق هذا الرجل، ويحق لهم أن يحزنوا على فراق رجل جمع العلم والخبرة ومزجهما وصنع الإنجاز، إلا أن عزاءهم في فقدان معالي الدكتور السيف يكمن في نقطتين جوهريتين, الأولى: أن معاليه وضع الأسس والمعايير التي سوف تسير عليها الجامعة, والثانية: أن معاليه سوف يخدم الوطن الكبير من خلال موقعه الجديد.

وفي المقابل نجد أن الخسارة التي حصلت لمنطقة حائل سوف يقابلها مكسب كبير للوطن لأن النفع والخير بإذن الله سوف يعم جميع مؤسسات التعليم العالي على مستوى الوطن الكبير، كما أن المؤسسات التعليمية الناشئة سوف تجد كل الدعم والتوجيه والرعاية من معاليه؛ لأنه يعرف تمامًا ماذا تريد هذه المؤسسات ويعرف أيضًا الطريق واحتياجات الرحلة التي توصل هذه المؤسسات إلى ما تريد.

ومن وجهة نظري فإن قرار معالي وزير التعليم العالي في اختيار هذا الرجل قراراً موفقاً ودقيقاً وفي محله؛ لأن الوطن في هذه المرحلة المفصلية الواعدة بحاجة إلى القياديين الاستراتيجيين المخلصين الذين يحولون الأحلام والطموحات إلى واقع ملموس من خلال تحويل ثروات الوطن إلى مشاريع عملاقة مستديمة تستخدم في إنتاج المعرفة والتي بدورها تتحول إلى منتجات ذات قيمة مضافة، وما معالي الدكتور أحمد السيف إلا واحدًا من هذه النماذج القيادية الذي نسأل الله له التوفيق والسداد ليحقق تطلعات الجميع.

كلية الأعمال جامعة الملك سعود

11 | 0 | 1238
التعليقات