×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

من بشائر الزيارة للمنطقة.. اليوم وزير الصحة يفتتح مشاريع صحية في حائل بتكلفة تفوق نصف مليار ريال

بواسطة
من بشائر الزيارة للمنطقة.. اليوم وزير الصحة يفتتح مشاريع صحية في حائل بتكلفة تفوق نصف مليار ريال
 سبق حائل:مشعل الشمري..

يرفع اليوم الدكتور عبد الله الربيعة وزير الصحة في حائل، ستار مشاريع صحية قُدرت بأكثر من 500 مليون ريال، بالإضافة إلى جولةٍ استطلاعيةٍ يقوم بها الوزير في أول زيارةٍ له للمنطقة بعد تولية حقيبة وزارة الصحة.

وأكد مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة حائل الدكتور نواف بن عبد العزيز الحارثي، أن صحة حائل أعدت برنامجا حافلا لزيارة وزير الصحة للمنطقة، وتشمل جولات استطلاعية وافتتاح عدد من المشاريع الصحية بالمنطقة، ومن المقرر أن يحضر جلسةً في مجلس أمير المنطقة الأمير سعود بن عبد المحسن.

وتطرق مدير الشؤون الصحية بحائل لأبرز ملامح التنمية الصحية بمنطقة حائل، والتي ستشمل زيارة الوزير، حيث سيقف الوزير الربيعة على تطوير البنية التحتية لمستشفى الملك خالد بحائل بمبلغ 112 مليون ريال، بالإضافة إلى إحلال مستشفى حائل العام 300 سرير بمبلغ 260 مليون ريال، وإنشاء برج النساء والولادة بسعة 200 سرير، وإحلال مستشفى موقق العام بسعة 50 سريرا.

وزاد أن من بين المشاريع التي سيقف عليها وزير الصحة، مشروع إنشاء مركز القلب بكلفةٍ فاقت 6 ملايين ريال، وتجهيزه بمبلغ 60 مليون ريال وجار العمل حاليا لتشغيله، بالإضافة إلى إنشاء مستشفى الصحة النفسية ومعالجة الإدمان 200 سرير بتكلفة تفوق 12 مليون ريال، وإنشاء مركز السكر بتكلفة 5 ملايين ريال، وإنشاء المبنى الملحق بمستشفى النساء والولادة بتكلفة 14 مليون ريال.

وأضاف أن من ضمن المواقع التي من المقرر أن يقف عليها وزير الصحة، افتتاح كل من مستشفى الشنان والغزالة بمنطقة حائل والتي بلغت تكاليف الإنشاء والتجهيز فيهما 32.500.000 ريال للمستشفى الواحد، وكذلك تسلم وتجهيز وتشغيل عدد (48 مركزا صحيا) بتكلفة 3.500.000 ريال للمركز الواحد، وتم أيضا تسلم وتشغيل مشروع تطوير مركز طب الأسنان بتكلفة 2.716.440 مليون ريال، وإنشاء مشروع مبنى العيادات الخارجية بكل من مستشفى بقعاء ومستشفى سميراء بمبلغ 13.978.230 ريال، وكذلك مشروع تكسية واجهات مستشفى النساء والولادة بمبلغ 1.563.100 ريال.

وأكمل مدير الشؤون الصحية بحائل، وأكد تسلم وتشغيل مشروع إنشاء وحدة للعناية المركزة المتوسطة بمستشفى الملك خالد كخدمة جديدة مستحدثة في المستشفى لدعم خدمات العناية المركزة، كما تم استحداث وحدة عزل للأمراض المعدية في مستشفى حائل العام بسعة 49 سريرا، التي تم تجهيزها بكافة المستلزمات الطبية وغير الطبية، بالإضافة إلى تجهيز وافتتاح مركز النقاهة بمستشفى حائل العام بسعة 45 سريرا، بالإضافة إلى إنشاء وتسلم وتشغيل مشروع تطوير مطبخ مستشفى حائل العام بتكلفة قدرها 920730 ريالا، وكذلك العمارات السكنية لمستشفى النساء والولادة والمبنى الملحق بقيمة 14.999.783 مليون ريال.

ويدخل ضمن جولة الوزير، إطلاعه على إنشاء وتسلم الأعمال التكميلية لتطوير المركز التعليمي بتكلفة 490.400 ريال وتم تشغيله، في حين ستحفل المنطقة أيضا بالمشاريع الجاري العمل بها الآن، والتي تتمثل بمشروع مستشفى الحائط سعة 50 سريرا وبتكلفة قدرها 25.793.278 مليون ريال، وكذلك توسعة مركز الكلى بمستشفى الملك خالد بحائل، واعتماد تطوير مستشفى الصحة النفسية الحالي بمبلغ قدره 10 ملايين ريال، وأيضا إنشاء وتجهيز وتطوير 47 مركزا صحيا بمنطقة حائل.

وأضاف الدكتور الحارثي أن منطقة حائل شهدت نقلةً نوعية من حيث الخدمات الصحية كما وكيفا في كافة المستويات الوقائية والعلاجية والتشخيصية والتأهيلية، حيث تحققت إنجازات متميزة في كافة المنشآت الصحية، وتم دعم برنامج التشغيل الذاتي لمستشفى الملك خالد ليصبح 90 مليون ريال سنويا، واعتماد برنامج تشغيل ذاتي لمركز القلب بقيمة 35 مليون ريال سنويا.

وقال الدكتور الحارثي إنه فيما يخص التجهيزات فقد تم تدعيم المنطقة خلال العامين 1430هـ و1431هـ بعدد من التجهيزات الطبية وغير الطبية بمبالغ إجمالية قدرة 115.078.848 مليون ريال شملت الكثير من الأجهزة الطبية التي تحتاج لها المنطقة وموزعة على جميع المرافق الصحية، كما تم من بداية عام 1431 هـ تأمين 24 سيارة إسعاف متوسطة التجهيز، 16 منها من وزارة الصحة، و8 عن طريق مديرية الشؤون الصحية في حائل.

وأردف الدكتور الحارثي أنه لم يكن غائبا عن الذهن تطوير القوى العاملة ودعم المنطقة بهم لتقديم الخدمة المثلى للمستفيدين من الخدمات الصحية، حيث تم استقدام خبرات طبية استشارية مؤقتة بنظام (اللوكم) في مختلف التخصصات الطبية الرئيسية وبعض التخصصات الفرعية لتطوير القوى العاملة الطبية، وجار العمل حاليا على استقطاب مزيد من الكفاءات الطبية المتميزة من خلال نظام التعاقد الداخلي والمؤقت، فقد تم استقطاب 41 استشاريا منهم 12 من خارج المملكة، و29 من داخل المملكة، كما تم رفع قدرات العاملين الوقائية والعلاجية بمراجعة وتطوير نوعية برامج التدريب الموجه لكل أفراد الفريق الصحي وقدرتها من حيث رفع قدرات العاملين، والتركيز على رفع المهارات التشخيصية والعلاجية، فيما بلغ عدد المبتعثين الذين تم تسجيلهم وترشيحهم حتى نهاية عام 1431هـ 33 مبتعثا، منهم 2 دكتوراه، و10 ماجستير، و15 بكالوريوس، و6 إيفاد داخلي، بالإضافة إلى تنفيذ 140 برنامجا تدريبيا لمنسوبي القطاع الصحي، شمل العاملين الفنيين والإداريين، واعتماد 623 ساعة تدريب طبي من هيئة التخصصات السعودية.
14 | 0 | 2098
التعليقات