×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( الحج من حايل سنين البعارين )

بواسطة 1
باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( الحج من حايل سنين البعارين )
1 سبق الجميع - علي الساير:

الراوى الوالد الله يغفر للجميع :- إليا إنتهت أيام عيد الفطر اتوقف عن جيب الحطب من النفود على ثلاث بعارين إثنين اعرضهن إجار للحج والثالث آخذ حجّه وحج عليه واللى يستاجرون البعيرين أصير أنا واياهم خبرة وكل بعير على جنبه مزودة زهاب الحج وجنبه الثانية القربة ونتوكل على الله بداية النصف من شوال عقب صلاة الفجرنتوكل على الله مستودعين إسرنا الله سبحانه ومعنا بقية الحجيج من حايل وبعضهم يتوخرون يوم أو يومين وأكثرهم من الجماعة ويتعلقهم حجاج مايملكون بعارين يدفعون إجرة حجهم والمعروف جهتنا جنوب ونخب على القرايا الجنوبية ونروى من ماء فلايحهم ونشرى ذبيحة من القرية اللى نتوقف به عندهم ونتشاركه بيننا وراس الذبيحة واللى يتبعه نتصدق به بنفس القرية , واللّحم نوشّقة ونحوسه بالملح ونعلق اللحم شرايح نعقده بمرسه على ظهور البعارين يومين إو ثلاثة ثم إليا يبس الوشيق ندخله بخيشة , وبالقايلة نرتاح ونريح بعاريننا بشعيب وبضلول الطلح والحجاج مت النظر بالشعيب دخاخين نيرانهم تملى سما الشعيب لأن الحجيج ما يحملون الحطب معهم يحطبون من الشجر اللى بمقيالهم وقربة الماء بخيشتها نحطها بيننا نخاف من الجرابيع تشق قربة الماء واليا نمنا كل واحد يعقل بعيره بعقال طويل اوله بيد الجمل منوّخ وتاليه نحزمه برجلينا حتى إذا جفل البعير من داب أو ذيب أو ماشابه ذلك ومتاعنا على ظهره ناعى به لأن طرف العقال محزوم برجليناولو جفل بعير هربن كل البعارين وطعامنا ميسور ومبروك ( بقل وصبيب وتمر نمرس البقل مع التمر يسد الجوع ) وكل ما ضمر البعير زان مشية ولا نخليه يشبع من اشجار البر وبعضنا يكم إفم البعير لجل مايدونق على الشجر وياكل ويتوخر مسيرنا وقوافل الحجيج تتابع على بعد والحجيج إليا قيلو أو عشّو يجتمعون على اسرع دلّة يجهزونه الشقردية ويذكر الوالد لازم الدّله المهيلة تكون كبيرة تكفى للى يتقهوون منها , والعجاج والغبار ننحاس مع بعاريننا وحالٍ ما يعلم به إلا الله سبحانه , وكذلك مسرانا بالليل إن صار السماء غبار يغيب عنّا الجدى ويبحل الكثير المغالط وننجم ونهبك بعيد عن درب الحج , والله هم وتعب وشقا عساه حسنات راسيات إن شالله والقرايا اللى بطريقنا قليلة ومعدومة الجوابي اللى تختزن الماء وتكون السوانى متوقفه وخوفنا من حرامية قطّاع الطرق و سنة من السنين حدث لجماعة من حائل وهم بطريهم للحج هجوم حرامية عددهم كثير خذو بعارينهم ووصل الخبرالملك عبد العزيز الله يرحمه بالحادثه وعوضهم وزمّلهم بركايب وكل مانقص عليهم وأكملو حجهم وما أعلم هى رجعت لهم زمايلهم المسروقه او لاء , وقالو إن الملك عبد العزيز أمر بمطاردة قطاع الطرق بكل الحجاز حتى إختفى ذكر قطاع الطرق وأمن الحجيج بحجهم .
والحديث للوالد : عام 1365 هـ حج أمير مكة الأمير فيصل بن عبد العزيز وطاف على الكعبه راكب على بعير ومعه الحرس.
والحديث للوالد :- وصلنا المدينة المنورة وأحرمنا من أبيار على فلاحه نخيل تضللنا باللقايلة بضل الفلاحة بجنب أبيار على وحر يشوى الوجيه توكلنا على الله واصلنا المسير يم مكّة , بعد أيام تعبنا فيها ولاهى مريحة دخلنا مكّة ونوخنا قريب من الكعبه مع الحجاج وطفنا وسعينا بطواف القدوم وركبنا رحايلنا يم شعيب الأبطح مع الحجاج سبحان الله هاك الشعيب تحس بهدوء وراحه وأمان – واللى يبيعون عيشة البعارين عندنا على حميرهم نشترى منهم وكذلك من يبيعون التمر بالوزنه وبشعيب الأبطح تزاحم جموع الحجيج وبعارينهم على مت النظر بالشعيب نصلح قهوتنا ونوثف قدر عشانا وحنا ثلاثة ومعنا بقية وشيق الذبيحه , واليوم الثامن نصير بمنى ونروى قربنا نستعد للصعود لعرفات اليوم التاسع يوم عرفه والحجيج يشاهدون وهم جالسين واللى يمشون وهذولا نعرفهم نسلم عليهم وهذولاك نروح يمهم ولغيرهم ونتعارف على بعضنا ونصلى الظهر والعصر جمع وقصر ونتغدى بالمقسوم المبروك إن شالله نجهز رحايلنا ونصف قبل غروب الشمس راكبين بعاريننا ننتظر غياب الشمس ورمية المدفع اللى يسمح لنا بالنزول لمزدلفه وياصعب هاك اللحظات لكن أعاننا الله نلقط حصى الجمرات من مزدلفة والله ماحنا يم أكل وشرب والحجاج الغرباءاجلكم الله يضيقون علينا بقضاء جاجتهم عينك عينك لكن إن شاءالله لنا الأجر على صبرنا عليهم – وإلياغاب القمر وحنا بمزدلفه توكلنا على الله والله أحيان تزاحم البعارين لكن مع الهون وحبس النفس تنفرج بفضل الله ونطب مناً بنهار وننهى مناسكنا حامدين شاركين وبياعة الضحايا عندنا ومعنا نشترى وننحر ثم نلبس ثيابنا وننعس بعين والثانية واعية من الهم وصلف العنا والتعب غدانا حميس من لحم هدّينا يوم العيد ونتزاور ونتعايد الذ يوم شفته بحياتى وحجتى تسقيط الفرض اللى علي ومن خبرة لخبره وكل خبره اهل حايل الوناسة وحاتمية الكرم – به من يتسعجل بطواف الوداع وبه من يتريض حنا يوم ثالث من أيام التشريق أكملنا مناسكنا وطلعنا من مكة وجهتنا حايل ونحث المطايا نبى حايل سبحان الله بردت حماسة الحج وهمّه يوم طلعنا حدود المدينة المنورة وبعد أيام نحسات مرهقات متعبات دخلنا حايل حامدين شاكرين ونشوف الرجال والحريم على روس الحداد يتفرجون على وصول الحجاج وقضيت حجة إسقاط فرضى تعب ونصب والقبول عند الله الله لايجعل حقنا من حجنا التعب والجوع والسهر , إجعلهم مايعرضون على النار والحيين يمتعهم ربى بالعافية .
( إنتهت رواية الوالد الله يرحم الجميع .
0 | 0 | 797
التعليقات