×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( أحوال سوقنا البديّعه والعثمان بلبدة )

بواسطة
باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( أحوال سوقنا البديّعه والعثمان بلبدة )
 سبق الجميع - علي الساير:

باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان )
(حياة الجدود والآباء وأبناؤهم بحائل )
ربي لاتجعل نعيمك يشغلنا عن حمدك ولا تجعل بلاءك يشغلنا عن إستغفارك.
أحوال سوقنا البديّعه والعثمان بلبدة :- -1-
حارات حائل شعارها التكافل الإسرى الحاتمى الموسوم وكل حارة مسجدها عنوانها , وشبّة جماعة المسجد عقب الظهر وعقب المغرب منتدى إيجابي عتيق ووسيلة تنقل الجدود والآباء على الحمير والبعارين , وفيه من يصعد ويفيّض على رجليه رجال وحريم , وحنّا بحارتنا البديّعة اللى بسوق العثمان بسوق لبدة بحايل الشتاء يحل علينا برد هزرف كصرصرى ٍ يقرع القلوب , والملابس ضعيفة والتدفئة قليلة وبويتات طينية شبه متهالكه واليا هبت شرقية صلف مهبّهْ مافيه حواجز تمنع البرد مثل مبانى هالزمان , وإليا هبت رياح الشتاء اللى بالبر عليهم خطر مثل القراريش والمسافرين على البعارين , وليل حايل ظلام ماتشوف يدك وعيشة الإسرعلى الأمهات الشذرات يصنعن المستحيل بالماقد خادمات أمينات ونار قدورهن الجلّة والكرب والخوص اليابس تشوف جدران الماقد سواد مثل الليل من الدخاخين اللى يعمى عيونهن معوضات إن شاءالله دنيا وأخره قاهرات الكسل , وبالصيف إليا عج العجاج غباريعمى العيون , وكان مرض الرّمدْ بالعيون علاجه القرمز , ومرض شرّبة المعاليق عساه ماتصيب غالي تقبض القلب والرئتين وينكتم النفس يوشك المريض ينقطع نفسه وحصرياً علاجه إبره بنسلين من الدكتور بزمانه للطب البديل المجتهد زيد المويسى اللى خدم المرضى هكا الوقت أطفال وكبار الله يرحمه , والشربة تعالج بمخطر النار بكى البطن والظهر بمخطر حديد مرعب , وبين الحجاجين كوْية خفيفة بريال عربي حديد يحمى على النار إعتقاد جاهل غير مبرر قالو عشر مكاوى وقالوا كثر – وهدب الأثل لشمم العيون والضروس طلقة عقال بمشيئة الله , والمثلوثة إعداد وتطبب وفراسة من الأمهات لمرض الأطفال والكبار يقولون أطباء البديل إن المثلوثة مضاد حيوى تعطى الجسم مناعة وشفاء , وقالو إن المثلوثة – زاجة وعنزروت , ومرّة – وشتاء حايل سبحان الله المطر مستمر ديمة ماتوقف تهثل ليل نهار وتمتد أيام وليا شدت الدّيمة تتأثر بيوت الطين بغزارة الماء وسط الجدران وتنذرف الأرض والسوّقةْ كلها طين وياكثر الغدران مت النظر بالمتان وبجاج ماء المطر يغرق به الطفل نخوض بسياكلنا البجّة الكبيرة بين لقافه وفرحة بالمطر نلثق بماء الغدران إلى الركب بالشتاء الهزرف - وثمايل الماء بشعيب الدّيرع وعيناها وخدمنا الأمهات بحفرها وتهيئتها للرّواة شرق مقبرة الزبارة ذكريات شباب راحت بزمانه !! إليا ديّيمت وصبّت واستمرت ارتخت الجدران من الدّيمة وصارو يرددون الناس – يالله حوالينا ولا علينا - نسمع دوى سقوط الجدران ترزف وعدم أمان بالليل والنهار والحذر موجود – وشعيب الإديرع إليا سال حجز السيارات رغم إنهن قليلة يسهل عددهن مع أسماء اهلهن , ورعيّة غنم السوق اللى ترعى يم شرق حايل بضبع وشعيّب سنون عواد شرق الغريس أليا تأخرت الرّعية العصر يحجزه السيل مع الراعي عيد الحويطى , وإليا ولدت العنز أو النعجة يعطى المقسوم تعبه مع اللى تلد بالبر , بعد المغرب يحل الظلام والسّوقة ماتشوف الزول كلن بيتك وبعد صلاة الأخير كأنه نوم إجبارى من الظلام الخرمس أحياناً تامر علىْ أمىّ أنضّف السراج قبل تغاب الشمس ثم يحل الظلام وسريّجٍ ما ينوّرإلاّ اللى حوله كنك بغبّشة من ضعف نوره ............ للمقال بقيّة إن شاءالله
0 | 0 | 1687
التعليقات