×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( أحوال الجدود والآباء وأبناؤهم بحائل )

بواسطة 1
باللهجة الحايلية :- ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ( أحوال الجدود والآباء وأبناؤهم بحائل )
1 سبق حائل - علي الساير:

ربي لاتجعل نعيمك يشغلنا عن حمدك ولا تجعل بلاءك يشغلنا عن إستغفارك.
عيدنا بحايل زمان شبابنا:-
بعد ملازمة العشر الأواخر من رمضان سنين الشباب والظلام ومساكن الطين وشح الموارد ومدفع رمضان يتحرونه المذاذنه مساجدهم بدون مكرفونات ورمضان حبه بكل القلوب أكيد وحقيقى - بعدها يحل علينا العيد السعيد فرحة ننتظرها عام كامل ,وأهلنا يشترون لنا ملابس العيد بالسنة مرة واحده و{ يوم النشر}!!! قبل يوم العيد بيوم نلبس ملابس العيد ثم نجتمع بعد صلاة العصر قريبين من مشراق الجماعة إن كان الفصل شتاء , وصيفاً بظل جدار المدرسة الفيصلية يجلسون الجماعة كل يوم – يباركون لنا بيوم النشر وهم أكبر مشجع بجديد العيد والفرحة نور بوجيه ابواننا وأمهاتنا بملابس العيد وحنّا نصف صف وأمهاتنا يحضرن لابسات عبييّهن وغطوتهن تشجيع لعيالهن , وملابس عيدنا حول بعض مامن فرق يميز غيرنا, , وإمّهاتنا يفتخرن بزين ملابس عيالهن بالعيد وقبل أذان المغرب نعود لبيوتنا ونفصخ مقاطع العيد زايغين من الفرحة عصر النشر وكلن يمدح بملابس العيد يوم النشر , ويوم العيد الصّبيحة إليا طلعنا من صلاة الفجر كشخنا بجديد العيد , وهنى عين من والديه حيين يشترون له زين الملابس للعيد .
وخشْره العيد { فرحه بعيدٍ ثانى } نروح كلنا على رجلينا بسعادة وفرحة هملولها هطّال , نتقضّى من دكان عودة الحربي الله يرحمه بسوق الخراريز غرب المقصب وباب الصفّاقات – نتقضّى حقاق كمحتين بنصف ريال وحب دبّا ثلاث كمحات كف بنصف ريال – وشيشة توت أصلى بريال ونصف , وكمحتين هبّود بنصف ريال وحلاوملبّس عشر حبات بأربع قروش – وبنصف ريال فول سودانى اللى يقشّرممتاز لذيذ, , أقسم بجلال الله سبحانه إن هاك الذكريات السعيدة للعيد ماتعود دفنت مع أهلها أهل الننقاء والصفاء وحسن النوايا كلهم !!! وأمّا إعلان نبأ العيد يطلع من أمارة المنطقة رجل مبلّغ تكلفه أمارة المنطقة يمشى على رجلينه لابسن بشته ومعه شوميته من قصر الأمارة بسماح مرور بسوق يفيض على سوق المسحب من تحت منارة جامع الشيخ عيسى المهوس الله يرحمه ثم على سوق الخراريز ثم على باب الصّفاقات ثم على برزان والحاضر السامع يعلم الغايب , وحنّا ياشلّة الخشرة نفييّض من دكان عودة ثم نحط الخشرة عند الشقردى اللى يفتح لنا قهوتهم على موعد الليلة عقب صلاة الأخير, زايغين من الفرحة رغم الظلام الأسود المخيف لكن فرحة الخشرة نور يسطع بالقلوب .

وبالسنة مرّة واحدع نسهر بليلة العيد وفرحة العيد عمرٍ جديد , وكلن يجيب من بيتهم باقى فطور رمضان وهو اليوم الأخير للصيام إمّا تاوةْ أو تمر أو جريش .... الخ , ونسهر على الحروة , وساعة اليد ما ملكناها , وساعات اليد وساعة الجيب للشيبان زمان الصمت قليلة بالحيل إلاّ ساعة إم صليب يقولون صناعة المانية وقليلة بيدين الرجال- أبواننا علّمونا أن الساعة { ست ونصف } نصف الليل بالتوقيت الغروبى وهو المتداول هاك الحين , أى الساعة حدعش ونصف ليلاً بالتوقيت الزوالى حالياَ – { يبدأ إحتفال الخشرة نتحضّن مثعوبة إم زقم من النحاس الأصلى } اصغر من المرواة ونفرّغ قارورة التوت ونصب عليها من ماء سماح وندردب بشفقه ونتمطّق بشرب التوت الأصلى اللى صبغته على البراطم شنب حمرصعب نزيلة ولانشوف آثار صبغة التوت إلّا صبح العيد , لأن نور السراج البارح بالخشرة ضعيّف ما نشوف بصمة التوت اللى على براطمنا وشنب نتفشل صبح العيد ونعجز نوخْره مابه شى يزيله لكن ابواننا وعمامنا الجماعة ماكنْ شى صار يشوفون ويتجاهلون ويتغافلون ولا يعلقون ولا يضحكون علينا حشاهم - إإإيوالله أتحدى –أتحدى عودة تلك الذكريات الجميلة و ذلك التكافل الإسرى الإجتماعي الإيمانى الطاهر النقى الذهبى رغم الأمّيّية المسيطره لكن بعض الجماعة ماشاءالله عليهم يتحدون معلمين اليوم بفراستهم , والله سنين شبابنا سعادة نقش بقلوبنا وليلة العيد ظلماء خرمس ماتشوف يدك وهدووووء ماتسمع إلا نقنقة الضفادع بالجوابي وصفّيرات الصراصير اليّلية اكرمكم الله وظلام يخرّع به الذيب والضبعة والمجنون المدشّر اللى ماله أهل لكن الوناسة بالخشرة وليلة العيد تغيّب الخوف تماماً , إإيوالله ليلة عيد سعيد بالقول والفعل , وليلة العيد نهملْ يم الزبارة وشمالي شارعنا بلبده وبسويقات المقشّة ويم البزيعى وسرحة ويم الصيالية , ونلاقى شباب يقولون متخاشرين وحنا ماندرى , ونلتقى بهم بحب ونقاء وطهارة نفوس ثم نعود مستانسين بتضامن قلوب ومحبة إسرية ياالله من فضلك نسرى ونتوادع بعد نصف الليل يالهُ من وداع ٍ نبعه من القلوب , وتمنياتنا بخشرة عيد قادم بحب وعهد علىى المحبه والولاء ثم نصبح على عيد الفطر ونفرح اليا صارمابه مطر- ويخسى النوم ونتحداه وممدين عليه , وقبل يطلعون الجماعة من صلاة العيد كلن يجيب بساط أو قطيفة من بيت هله ونفرشهن بالسوق بين البيبان ونعلّق القربة على القنّارة بالسّويق إن صارالعيد بفصل الصيف , تحت النخل وظلاله , ثم يحضرون الجماعة بعد صلاة العيد ويتعايدون بلحظات فرح , وبضم وخمّ وبكاء من القلوب وهم يرددون اللهم لك الحمد اللى عادنا على العيد سالمين ويدعون لجميع الأموات بالرحمة والغفران إليا فرغو الجماعة من المعايدة وتذوقو القهود والتمر والشاهى نسمعهم يرددون ( سبحان من حرم أمس وحلل اليوم ) !! نقلط مع الجماعة على أعياد من سبعة إلى عشرة صياني بسويقنا بالبديّعة بلبدة رز ولحم وهريس وجريش , وقرص , ومعذّب لذيذ طعمه متعوب عليه من أمهاتنا ثم يمزحون الجماعة بينهم ببراءة وحسن نيّة بقولهم ( عيدنا أزيّن من عيدكم ) والعيد الممدوح يوزعون منه على بقية الصياني , وياكلون من هذا ومن هذاك حتى يكملون دوره كاملة على كل الصّيانى , وهالعادة من فضل ربي إلى اليوم متجدده الله ينزع عنّا وباء كرونا , واليا خلصو الجماعة وغسّلو يديهم سطلنْ به ماء وتايد وسطلن ْبه ماء صافى يمحشون يديهم بالفوطه المعلقه بسمار بالجدار ثم يعايدون الشيبان المقعدين مشى على رجليهم وفرحة العيد تترس الجميع ترس و من قهوة إلا قهوة , ثم تنقل صيانى العيد إلى بيت العجوز المقعده فى بيتها وحريم سوقنا الوالدة وأمهات الجيران يلبسن شراشف وتعايدن عند جدتى من أمّى أمّا البنات اللى ما أعرسن ما يحضرن لكن يتواعدن عصر العيد ويجتمعن فى بيت حدا البنات ويرقصن على الدّف وموسيقى مستوردة تنفخ بالفم يسمّونها { مِسِييقِةْ } حريم سوق البديّعه إليا اضحى الضّحى كلن حطت على راسه صيّنّيّة عيدها وراحت لبيته : نعم أيام عيد وفرح مبهج يزغت أيام العيد الثلاثة بها العرضه السعودية الحايلية بسوقنا بلبده بالشّعيب بين سوقنا بلبده والزبارة , وعرضه الرّتبه عند قصر الأمير , وعرضه جماعة عفنان نمشى على رجلينا كاشخين بجديد ملابس العيد والفرحة غامره بالقلوب قبل جديد الملابس ومن عرضه لعرضة ثم نختم ثالث ايام العيد بجدبد الحب والإنتماء برسوخ العهد , وعلى أمل نعود ياعيد وحنا أحياء وبخير اللهم إغفر وارحم من سبوقنا القبور ولم يكتب لهم حضور العيد وعوضهم بفردوسك ياعزيز ياحكيم ياكريم ووفق أحياؤنا وثبتنا وإياهم على حبك ياكريم والله المستعان .
0 | 0 | 2195
التعليقات