×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الرحالة الإيطالي إيلاريو: السعودية سحرتني وأذهلني كرم أهل حائل

الرحالة الإيطالي إيلاريو: السعودية سحرتني وأذهلني كرم أهل حائل
1 سبق الجميع - المركز الإعلامي :
انطلقت أول خطوات الرحّالة الإيطالي ايلاريو لافارا "36 عاما" من مدينة ميلان الإيطالية وفي السادس عشر من شهر سبتمبر 2017م، في رحلته العالمية التي يجوب من خلالها البلاد سعياً لتحقيق الهدف الذي رسمه قبل ثلاثة أعوام وهو قطع مسافة 150.000 كم على متن دراجته السكوتر "التي تم صنعها عام 1967م". وقبل ثلاثة أسابيع وصل إيلاريو للمملكة العربية السعودية وطاف بعدد من المدن فيها بدءا من الرياض، وجدة، وأبها، والطائف، وجيزان، وجزر فرسان، وبعد وصوله للعلا سمع من أحد أصدقاءه هناك عن رالي حائل وتوجه فوراً لحائل التي تبعد عن العلا 435 كم.

وفي حديث لـ"المركز الإعلامي لرالي حائل" أوضح إيلاريو بأنه سعيد جداً بتواجده في المملكة، ووصف المدن التي زارها هنا بـ"الحالمة" خاصة العلا التي قال عنها: "من أجمل الأماكن التي زرتها طوال هذه الرحلة".

وأضاف الرحّال الإيطالي: بدأت رحلتي قبل نحو الثلاث سنوات وزرت حتى الآن 71 دولة بدأتها بأوروبا وكانت اسبانيا أخر دولة أوروبية أزورها ومن ثم توجهت إلى المغرب، ومنها إلى جنوب افريقيا وزرت فيها 14 دولة افريقية، ومنها خرجت إلى الأردن ثم تركيا وأخذت فترة طويلة أجوب دول وسط آسيا مثل أرمينيا، وجورجيا، وتركمانستان، وطاجاكستان وعدد من الدول الأخرى، وبعدها توجهت للعراق ومن ثم للإمارات العربية المتحدة وقبل وصولي للسعودية زرت عمان.

وعن وسيلة التنقل قال إيلاريو: كلها على متن دراجتي التي بدأت رحلتي معها وأكملت عامها الـ53 منذ صنعها، نعم تعرضت لعدد من المشاكل بسببها لكنها مازالت هي صديقتي بهذه الرحلة الطويلة.

ويضيف إيلاريو: قطعت حتى الآن مسافة 121 ألف كيلومتر وتبقى لي 30 ألف كيلو واعتقد بأني سأتجاوز هذا الهدف الذي وضعته قبل انطلاقتي في الجولة العالمية.

وعن حائل يقول إيلاريو: ذهلت للأمانة بحجم الناس الذي رأيتهم في الأرياف وأنا في طريقي لحائل، فالكل يدعوني لتناول الطعام معه في المنزل والبعض منهم قدم لي الماء وبعض الأطعمة المجانية بعد إصراري على مواصلة طريقي، وحال وصولي لمدينة حائل سألت أحد المارة عن "رالي حائل" ولحسن حظي أني كنت بالقرب من المعهد الصناعي الذي تجري فيه عمليات الفحص الفني للمتسابقين وحال دخولي فوجئت بشخص يتوجه لي ومعه مجموعة من الرجال وسألني بلغة انجليزية واضحة: أهلا وسهلاً بك هنا، وأخذ يسألني عن دراجتي وعن ماذا افعل هنا، وشاهدت الابتسامة على وجهه عندما أخبرته بقصتي، ذهلت لاحقاً عندما علمت انه الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس مجلس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية. وأضاف الايطالي: لم يكتفي الأمير خالد بالاطمئنان علي فلقد اصطحبني إلى الفندق الخاص الذي يضم اللجان العاملة بالرالي، ودعاني كذلك للعشاء ولبيّتُ الدعوة.

وعن وجهته التالية، قال: سأقضي الشتاء في السعودية والدول المجاورة لها؛ لأن فصل الشتاء هنا معتدل بالنسبة لي، وبعد انتهاء منافسات رالي حائل سأتوجه للكويت ومنها لباكستان، وأختم مشوار رحلتي بآسيا في دولة استراليا وبعدها سأتوجه لأمريكا الجنوبية.

وختم إيلاريو حديثه بتوجيه رسالة لكل السيّاح في العالم، وقال: تعالوا للسعودية، فيها بِحار وجُزُر وصحاري وجبال وأماكن طبيعية خلابة والناس هنا لطيفين جداً.