×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

بساطات " سوق برزان " يفترشن الارض ويتلحفن السماء خوفاً على رزقهن من مراقبي الامانة .. " فيديو "

بواسطة 18
18 سبق حائل - فايز الطرقي :


قاومن الظروف وتحدّين العواصف لم يستسلمن لعوامل الزمن، بل صمدن، وحققن نجاحات، ربما تكون أقل مما يطلبن، ولكنها مغامرة تستحق التقدير، والإعجاب، تسلّحن بالعزيمة، والآمل فمنهن أرامل وأمهات أيتام ويعلْن أسرًا وأطفالاً، دخلن سوق العمل، بآمال وطموحات كبيرة، تغنيهن عن السؤال.
إنهن نساء حائليات احتمين بجدران الأسواق لعمل بسطات يبعن من خلالها ما تحتاجه النساء، مقابل ريالات تحميهمن من تقلّبات الزمن، متسلّحات ببعض ما يصرف لهن من الضمان الاجتماعي.
تجارب مشرّفة، يطلقها نساء فاضلات بحثن عن الرزق واللقمة الحلال ، لمواجهة الحياة.
أحلامهن بسيطة، على قدر بسطاتهن. أجبرتهن الظروف ودعتهن الحاجة لأن يفترشن الأرصفة ويمارسن البيع والشراء غير آبهين لشيء سوى الكسب الحلال وإعاشة أطفالهن وسد جوعهم، والوفاء بمتطلبات العيش .
لم تنتظر عشرات الأرامل والمطلقات في منطقة حائل مد يد العون من الجمعيات الخيرية التي يتساءلن عن دورها في الاستقصاء عن مثل حالاتهن، إذ اعتمدن على بسطات بدائية لبيع أغراضهن وبضائعهن في السوق ، في محاولة للاعتماد على الذات، وبرغم ذلك كله مازلن يشتكين من مضايقات مراقبي الأمانة والبلدية الذين يصادرون بضائعهن بحجة أن البيع ممنوع هنا، ولا يسمح به سوى في المحلات التجارية، فقد علشن " بساطات " سوق برزان شبح الخوف من النهوض صبيحة يوم وقد أزيلت بسطاتهن من قبل البلدية , ولم يجدن الا النوم داخل تلك البسطات وهن يفترشن الارض ويلتحفن السماء .
" سبق حئل " التي تلقت عدة رسائل ومقاطع فيديو تعكس تلك المعاناة التي تعيشها " بساطات سوق برزان " بعد قرار الازالة من قبل أمانة منطقة حائل ,

تحمل بين طياتها الم تعانيه الكثير من تلك النساء ، نتركم مع تلك المقاطع التي تناشد القلوب قبل الاسماع .


رابط الفيديو



https://www.youtube.com/watchv=ahTg9TIJ9Bw
4 | 0 | 3352
التعليقات