×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

في إتصال لـ " سبق حائل " ..." البقعاوي " وصل السيل الزبى وبعد إجازة العيد سوف يكون هناك باب وجواب مع الشركة السعودية للكهرباء

بواسطة
في إتصال  لـ " سبق حائل " ..."  البقعاوي "  وصل السيل الزبى وبعد إجازة العيد سوف يكون هناك باب وجواب مع الشركة السعودية للكهرباء
 عبدالله الشمري - سبق حائل - بقعاء :

قامت صحيفة سبق حائل بإجراء اتصال على الأستاذ عقل محمد البقعاوي والذي سوف يرفع شكوى ضد الشركة السعودية للكهرباء " فرع حائل " في ديوان المظالم بمدينة حائل وقد تم سؤال البقعاوي " صاحب الدعوى " عن توضيح للأمر فرد قائلاً : " في البداية أتقدم بالشكر الجزيل لكل من ساندني بالموضوع وتفاعل الجميع وأخص الأخوين الأستاذ / خالد العبيد والأستاذ / فهد الغازي وفي الحقيقة وصل السيل الزبى مع الشركة السعودية للكهرباء وأصبح انقطاع الكهرباء مهزلة وعدم مراعاة لشعور المواطنين وما أستغربه أن هذه الانقطاعات لا تحدث إلا بمنطقة حائل فقط وباستمرار وعند تكرار الانقطاع يخرج لنا المسئول الفلاني ويقول ( نعتذر للمشتركين بسبب الجهد والضغط ) حفظت هذه العبارة من الشركة منذ أن كنت صغيراً ، فهذه الشركة لا تراعي مشاعر أي أحد من صغار أو شيوخ أو مرضى ومع كثرة الشكاوى التي قدمت للشركة في السابق لم تفد معهم وقد سببت هذه الانقطاعات وكبدت المواطنين الخسائر المادية كإتلاف الأجهزة الكهربائية فضلاً عن الآثار النفسية والصحية التي تصاحب انقطاع الكهرباء خاصة على كبار السن والمرضى والذين يعتمدون بعد الله على أجهزة طبية تعمل بالكهرباء ، أنا لا أريد الإطالة بالموضوع ولكن سوف يكون للموضوع باب وجواب بعد إجازة العيد وحقيقة سعيي في هذه القضية هو لما رأيته من مهازل الشركة السعودية للكهرباء وسوف أقوم برفع دعوى على الشركة عن كل مواطن تضرر في منطقة حائل ، فكل مواطن يقوم بتسديد فواتير الكهرباء بوقتها ويبحث عن الخدمة الجيدة والراحة ولكن هيهات مع الشركة وبمشيئة الله سوف تقوم الشركة بتعويض كل مواطن تضرر منها فقد تكفلت حكومتنا الرشيدة رعاها الله بحمايته وحماية حقوقه .... وأنا أورد لك ما جاء في نظام الحكم السعودي في الباب الثاني في المادة السابعة : " يستمد الحكم في المملكة العربية السعودية سلطته من كتاب الله تعالى، وسنة رسوله ، وهما الحاكمان على هذا النظام وجميع أنظمة الدولة. وما جاء في المادة الثامنة : " يقوم الحكم في المملكة العربية السعودية على أساس العدل والشورى والمساواة وفق الشريعة الإسلامية. وفي الباب الخامس " الحقوق والواجبات " في المادة السادسة والعشرون وهي : ( تحمي الدولة حقوق الإنسان، وفق الشريعة الإسلامية( وجاء في الباب الثامن " أجهزة الرقابة " المادة الثمانون وهي : ( تتم مراقبة الأجهزة الحكومية، والتأكد من حسن الأداء الإداري، وتطبيق الأنظمة والرفع إلى رئيس مجلس الوزراء ) ، وفي الختام حمى الله دولتنا وولاة أمرنا من الشرور وأطال الله بعمرهم وبصحتهم ... والله الموفق
36 | 0 | 2734
التعليقات