×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

الإعلامي الكويتي عبدالله القبندي في مقالٍ جديد بعنوان " لا يعجز القوم إذا تعاونوا "

بواسطة
الإعلامي الكويتي عبدالله القبندي في مقالٍ جديد بعنوان " لا يعجز القوم إذا تعاونوا "
 " خاص " -

كلمة العجز لا تطلق على الشيخ الذي تقدم في السن فقط .. بل تطلق عن من يرى المعضلة أمامه ويقف مكتوف الأيدي فتجد أحياناً من يقول عجزت عنك .. أي كبرت وتقدمت في السن وذلك يكون بعد مدة زمنية طويلة من النصح والتعليم ولكن دون جدوى .
العلاقات الكويتية السعودية ليست بالحديثة ولا أقول عنها قديمة وأستطيع القول بأنها عميقة وجذورها ضربت أعماق الأرض وركزَت وأصبحت قوية صلبة وأرضيتها خصبة مثمرة فالكلمة الكويتية مرحب بها ومسموعة لدى المملكة العربية السعودية والكلمة السعودية مرحب بها ومسموعة في الكويت والبلدين وجهان لعملة واحدة فبحكم الجيرة والمصاهرة والقرابة والمشتركات التي لا حصر لها وأسأل الله أن ينمي المحبة ويقويها أكثر فالشواهد القديمة كثيرة فعندما أحتاجت الشقيقة لشقيقتها وجدناها تلبي النداء بالحضن الكبير الدافئ بل بالعطاء اللا محدود .

وشهامة المواقف التي فتحت الخزائن للأخرى رأيناه ورآه العالم وعندما تشكل التجمع الخليجي ممثل بمجلس التعاون الخليجي للدول العربية الستة كان النادي للتجمع الخليجي هو المترجم للشعوب الخليجية وزاد من التظافر والتآزر بين الشعوب وعند أي اختلاف أؤكد اختلاف وليس خلاف كنا نشاهد الكويت تتحرك على وجه السرعة لإطفاء نار الفتنة وترمم الشق والتشقق العارض الذي نتج نتاج طبيعي ففي البيت الواحد يحدث الإختلاف بين الأشقاء والود يكون قائم ويتجدد ويكثر .. ففي الإختلاف الخليجي الخليجي تجد كلمة الكويت مسموعة لدى الأطراف المتخالفة وسماع كلمة الكويت لم يأتي من فراغ وإنما أتى من نية صادقة مع نفسها ومع الآخرين فالكويت محبة للجميع وخاصة لدول الخليج فالإمارات - البحرين - السعودية - سلطنة عمان وقطر حكامها وحكوماتها وشعوبها فتحت لنا ككويتيون أعينهم وقلوبهم قبل بيوتهم عندما أتيناهم بعدما غُدر بنا وما وجدنا منهم إلا الخير ..
وهذا بالتأكيد لا يرضي المتربصين والحاقدين ..

اليوم وبعد تطور وسائل التكنولوجيا ووسائل التواصل عندما يخرج لنا شبح مستخدم وسيلة التواصل لضرب اسفين الفتنة والفرقة ولو كان من أبناء الدول الخليجية فهي بإعتقادي ظاهرة صحية ولا يتطلب التنمر أو الضجر .. بل لنقرأ ما كتب ونتحصن بالمشتركات ونحذر من المصطادين في الماء العكر والمأجورين فيذهب زبد البحر جفاء ويتم الإخاء .

عبدالله علي القبندي
الكويت
0 | 0 | 4021
التعليقات