×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.

باللهجة الحايلية " ... ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) .. أحوال الجدود والآباء وأبناؤهم بحائل .. 4

بواسطة
باللهجة الحايلية " ... ( الوصف الشامل لواقع حارات حايل أيام زمان ) ..  أحوال الجدود والآباء وأبناؤهم بحائل .. 4
 سبق الجميع ــ علي الساير :

ربي لاتجعل نعيمك يشغلنا عن حمدك ولا تجعل بلاءك يشغلنا عن إستغفارك.
اذكر جماعتنا بلبدة والجماعات الأخرى بحايل من يوم حنا شباب إليا دخل فصل الشتاء يهتمون بشراء المعزا والنعاج ( منايح ) ويتحرك اسعار الغنم كافه ويشترون اللى ميسر الله عليهم - واللى ما عندهم منايح يطعمونهم جيرانهم يومياً لبن وزبده وأنا الشاهد على ذلك – إنه تكافل اسرى إختفى مع الأولين الله يرحمهم - وإليا ربّعت اطراف حايل - الخمّاشية هاللى هالحين صارت أحياء – ورياض ضبع والحفاضيات وعلى طارى الحفاضيات يقولون إن اصحاب الإبل يخلون بعارينهم يرعن بين جبال الحفاضيات راتعات وتحفض بعارينهم تلك الجبال من الضياع , وسميت بهذا الإسم
أذكرغنم سوقنا بلبدة تسرح مع راعي غنم السوق عيد الحويطى صار له سنين برعية غنم سوقنا - يبدأ بضم غنم السوق بعد صلاة الفجر يومياً - بدايته الصيالية شمال ثم سوق الشمالين مع شارع لبده وجهته جنوب ويمر علينا بسويق البديّعة بسوق العثمان بسوق لبدة ثم يمر من تحت برج المصارعيية ثم ينحدر برعية الغنم صوب المقبرة يم طلعة الرياض المحاذية لجبل السمراء من الجنوب ولا يتعدى جبل ضبع - إليا تعدى السمراء شرق الغريس قريب - لشعيب سنون عواد يلتقى مع الراعي عيد الحربي اللى يسرح بغنم سوق مدرهم ومغيضه وحدرى البلاد يبعدون الرعيتين بحيث مايختلطن مع بعض لكن هم يتلاقون مع بعض – ويقول عيد الحويطى إليا صليت الظهر إقبل بالرعيّة من المرعى , وقبل أذات المغرب إلاّ كل غنم السوق ببيوتهم والعنز اللى تجيب عناق بالبر آخذ عليها ريال ويستاهل وإليا صار هاك اليوم أمطار ما يسرح عيد الحويطى ولا عيد الحربي .
إليا ظهرالربيع وأزهر وإنتشرت روايح النثل والإقحوان والصفار والحوذان والرّقْروق وكثر الفقع ما تأخر العوايل بنصب الخيام بالبر وسط الربيع ( مخلاف ومعنا البنيخى وبعض جماعة المسجد) إمّا برْكان - أو بالعقيلة - أوبشطيب أو بالنبط هاذى مواقع مخلاف الربيع , ونتباعد بالمخيمات أو بيوت الشعر وبين كل مخيم إسرة مسافة تتباعد بين الخيام وتسمع صوت المؤذن للصلاة – ويكون المصلّى بوسط المخيم يكون قريب للكل ويكثر الخيروتفوح عبائق القهوة بالهيل والقرنفل القشدة يكثرمن يجيد صنعها وإستخراج الدهن البرى وحفظه بالنحوّة والمطابيق ومن اللبن الفائض يصنع البقل النجيش بأيدى الأمهات والأخوات صانعات المستحيل وقاهرات الفقر والجوع ومبيضات وجوه رجالهن إلى رزحت الموجبات - وبالمخاليف تشوف بياض البقل فوق بيوت الشعر – ولحمة التويس اللى يشبع من عشب بالربيع لذيذة مع العفو والعافية من الله - واللبين الرايب من صميل الأمهات والأخوات لذيذ المذاق والطعم و الغذاء المشبع واللى يشربه باللقايلة – صكت إم عمىْ - ربما ينام وهو واقف برنامجنا بالمخلاف كل يوم الغداء على إسرة - يجتمعون عليه النّزلْ هم وعيالهم – والحريم يرحن بخيمة اللى طبخت الغداء وياكلن ماتبقى من اللى كلو منه الرجال ثم يجلسون الرجال بحدى الخيام البعيدة عن النساء - والحريم بخيمة اللى طبخت الذبيحة ويساعدنّها على غسل المواعين –ثم يجلسن إلى عقب الأخير – والرجال كذلك – ونستقبل المحبين اللى يجون لمخلافنا ويسهرون بليالي ربيع مونّسة وريحة القحويان والخزاما والنثل كأنه دهن العود الأصلى ولاتجى الساعة 12 يالليل إلاّ سرى اللى عانين ثم هجعت الناس كلن بخيامه - وصلاة الفجرجماعة رغم البرد - مضينا على هاك الأيام السعيدة بزمانها إستمر مخيمنا قريب من الشهر, ومع ديمة المطر وإعتدال الجو نطرب لتمديد المخلاف والخير كثير, ومضت حياة المخاليف بقلوب بيضاء ونفوس هنيية وتكافل إسرى موسوم عساهم بفردوسه الأعلى من المتنعمين , ويسعدنا وكل الحيين .
0 | 0 | 487
التعليقات