"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
صحيفة سبق الجميع???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

الصفا

القافلة للسفر والسياحة

هوم تودي









16-02-1441 11:51 PM

ريعان حائل .. المنبت والهوى

كانت حائل المنبت والهوى ، بها معاهد الطفولة ، ومرابع الشباب ، ومستقر العز والمجد ، عشت بها مع رفاق يكبروني أحلى ايام الطفولة ، وأسعد ايام الشباب فلا غرو ان جاء ذكرهم على يراعي وريشتي ، ولهي بها وهيامي وترنمي :

بلد لبست بها كساء شبيبتي
وظفرت فيه من الصبا بمرادي
فهواؤه صنو الهوى ، ومياهه
ضرب ، وتربته الخصيبة جادي
والعيش حلو ، والحياة شهية
مع اسرتي فيه واهل ودادي
واها ! لأيام صفت في جوه
كالصحو بعد العارض المنقاد

... عشتُ بعيدا عن مدينة حائل ، كنتُ خلالها اتتقل بجسمي بين عدد من بلاد الله ، ولكن قلبي استمر يعيش في محيط جاذبية بلدتي ، فناقة البرج بن مسهر الطائي المتوجه للامتيار من سوق لينة وهي تنزل به عبر ( نقب الجمل ) بتلاع نقبين باجا تلتفت وراءً الى حوارها ( طفلها ) :

نزلنا من النقبين لا حي مثلُنا
بآياتنا نزجي اللقاح المطافلا

فكل ذاهب عن حائل يعود اليها في نهاية المطاف ، واحيانا يوصي بدفنه في تربتها ، وفي العصر القديم يتلوم رجال من قضاعة القاطنين ( بسواحل املج )على رجل منهم اغترب عند الغوث من قبيلة طيء بالجبلين ، وأطال المكث والاغتراب عندهم فيرد عليهم بقصيدة اولها :

انستُ مساكن الجبلين اني
رأيتُ الغوث يألفها الغريب

أرى الجبلين وهي تتراقص في دلال ، أرى عيون قومي اكتوي بآلامها واحس بجروحها ودموعها ، أعيش مع هزائمها واعلم بانتصاراتها ، كان الله معي يزرع الامل في صدري ، ويرد الايمان الى قلبي ، وكان معي قلمي ، ويرفض القلم ان يستسلم ، يصرُّ على ان يكتب و يسجل كل نبضات قلبي .. والحياة تضطرب اضطرابا كبيرا ويعتورها المد والجزر بين اصحاب الحضارة واصحاب التقاليد وكانت هذه هي السمة الواضحة في كل فروع الحياة زاملت عن قرب ثُلّة لامعة ، صفوة ممن جمع بين العلم والتجربة ، وسداد الرأي والحكمة ، لا ينطق عن هوى ولا يصدر الا عن بينة ، هدفه الاول النهوض بالوطن والاصلاح والخدمة ، راعني منهم الحرص والدأب ، يرى فلتات الرأي وكان له عينا على المستقبل .. انما هي اخوة الفكر ، تتكاتف مجدا وشرفا ، وتتعاطف احساسا وشعورا وهي في " المعلومة " بل المعلومات كأفراس الرهان تستبق الى ما يُعْلِي شان المجتمع ويرفع قدره الى ما كان عليه في الماضي واحسن .. الاصل واحد والنبعة مشتركة يؤلف بيننا ( فقه لغة الضاد ) التي تصوغ فكرنا وتطلق السنتنا ، فما نشاهده من عادات واعراف تختلف من بلد عربي لآخر ، ولعل ان يكون مما أثر عن هؤلاء القوم وأولئك من العرب الذين نزلوا بهذا او ذاك ، ومثل ذلك يقال فيما نسمعه من لفظ ونبر ، يختص بشعب عربي دون آخر ، ولو تفرغنا لمذاكرة ذلك ورَدِّهِ الى مصادره الأولى لوقفنا على الكثير المعجب من اصول العربي وخصائصه :

أولئك مثل الطيب كلٌّ له شذى
ومجموعه اذكى أَرِيجا اذا شُمَّا

... امس كانت مناسبه شاجيه في ( ندوة الخميس ) الاسبوعيه بمجلسي شارك الذين لهم ولوع خاص باحياء التراث القريب وتحقيق النصوص .. ففي مثل هذا العاصف الاجتماعي والثقافي ، وثقافة النت ، تناول فيها القول من مثقفي الفكر والادب والتاريخ ، الكل معاصر ، مثل من قام نومة ( فأنْبَهَ عنها حين أغْفى وهَوَّمَا ) .. ما كان يحسن بي وانا السِّكِّيْتُ المُضيّف ، ان اقتحم ميدان الحوار ، فاشارك بالكلام ، مداخلة ، او اساجل الاثنين وقد عمرا بالحديث وافادانا بالمعلومه زادا من علم ، ورأي ، وواسع معرفه ... فالاداب القديمة لا تحيا الا على اقلام جديدة معاصرة لان الادب القديم يختلف في اسلوبه وفي تصوراته عن العصور الحديثة ومن حق كل ادب قديم ان يبعث بعثا جديدا فالتجديد هو قتل القديم بحثا او بعث القديم بعثا :

فما منك معتاض ولا عنك سلوة
نظيرك مفقود ، وحزني مؤبد

... وثالث آخر منهم كان يجلس معنا ، قال قولا فعجزت عن كتمانه ، فبُحتُ به حين ماج في صدري ففاض على لساني الفاظا تتزاحم ومعاني تتسابق ، اما جانب الفكر والنقل فلذلك موقف آخر عن زميلي وهو يعرف اصلا ان لي منهج مرسوم في التحقيق واقامة النص ، وهو منهج علمي دقيق يعتمد على التاريخ اعتمادا كبيرا فيستوعب المراجع كلها ، بلا هوى ويستخلص منها اوفق المعلومات ، واضح الاحكام فلا يفوت ان نستعين ما امكن بكل ما ورد منه على ألسنة باحثين آخرين ، فالفكر مثل الزناد لا يعطي نورا ولا نارا الا بالقدح ، ولا يقدح الفكر الا بالفكر ، الفكر لا يعرف وطنا ولا حدود ، فيخزن في الخزنة ليباع ، فهو فكر انى كان مصدره والزمن كفيل بالحكم عليه ، كبرتُ ، فاحكمتني التجارب ، والامور تجربة واختبار ..

سعود بن مشعان مناحي الدخيل
حائل 1441/2/13 هـ

هامش :
قال ابو مسلم الخولاني لمعاوية :
يا معاوية إنا لا نبالي بكدر الانهار ما صفا لنا رأس العين .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 339



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


سعود بن مشعان الدخيل
سعود بن مشعان الدخيل

تقييم
10.00/10 (1 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار