"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
صحيفة سبق الجميع???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

هوم تودي







20-12-1440 03:16 AM

((القاتل البطي والعدو الخفيّ))


أستوقفتني هذه الآية الكريمة وهي قوله تعالى : ((ولاتقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما)) كان المتبادر إلى ذهني وذهن غيري ممن يقرأ هذه الآية الكريمة لأول وهلة إنما القتل المقصود في هذه الآية هو أن يعمد الإنسان إلى قتل نفسه بسلاح أو بسكين أو إحتساء سمّ اوغيرذلك من ادوات القتل ولكن المتمعن بمعنى الآية وهدفها يجد أن الأمر أبعد من ذلك فهناك ثمة قتل يعمد إليه الإنسان وهولايدري وهوبما يُسمى (( القاتل البطي والعدو الخفيّ ))
الذي يحمله الإنسان في جيبه بطوعه وإرادته وهو قاتل له لامحاله كما أ ثبتته الدراسات العلمية الشرعية منها والطبية
إنه آفة (الدخان) الذي ابتُِلي به كثيرمن الناس صغيرهم وكبيرهم متعلمهم وجاهلهم شريفهم ووضيعهم ذكرهم وإنثاهم يعمدون إلى شربه ويتلذذون به ليلاً ونهاراً ويعلمون أنه قاتلهم لامحالة تعجبت من هؤلاء الفئة من الناس على إختلاف أجناسهم وتعددطبقاتهم ماهي اللذة وماهي المتعة التي يجدونها في هذه الشجرة الخبيثة (التبغ)؟
إن شممت رائحته فهي خبيثة وإن نظرت إلى شاربه رأيت على ملامحة كآبة في الوجه واسوداداً
في الشفتين وخشخشة في الصدر وثقلاً في الصوت أي متعة هذه يراها شارب الدخان وهو على هذه الحال من الصفات التي ينفر منها من عنده إحساس وذوق فما بالك بمن مَنّ الله عليه بالاستقامة والصلاح فهويفرمنه فرارا لمجذوم
فعجباً لهؤلاء المدخنين الذين يعمدون إلى قتل أ نفسهم بأنفسهم وحملهم اداة قتلهم في جيوبهم وهم مأمورون من ربهم وخالقهم أمراًقاطعاًبعدم قتل أنفسهم ومأمورون بحماية ارواحهم وعدم التسبب بإتلافها او التسبب في إزهاقهابأي وسيلة من الوسائل ومنها وسيلة شرب هذا الدخان الخبيث المحرم شرعاً وطباً والذي ثبت لذوي الألباب بمالايدع مجالاًللشك أنه من أكبر أسباب الوفايات بعد إذن الله
وقد أدركت ناساً (رحم الله من مات منهم وتاب على من لايزال حياً ) ادركت من قتلهم الدخان بسرطان الرئة وادركت من لايزال يعاني من هذا المرض ويقاوم وسمعت منهم عبارات الندم والحسرة على مافات من أعمارهم على الإدمان على هذا الدخان الخبيث (ولات ساعة ندم) حتى أني وقفت على رجل قد تجاوز الثمانين من عمره بعد خروجه من المشفى لمرضه بسبب الدخان وقلت له إن الطبيب قد نهاك عنه وحذرك منه فلماذا عدت إلى شربه ؟فقال لي: (لقد حاولت لكني لم أستطع تركه ساعة واحدة لكون الإدمان تمكن مني فحينما حاولت تركه صار كل عضو من جسمي يرتجف ولا يتوقف حتى شربته ومات رحمه الله على ذلك عفا الله عنه وعنا ووفق من ابٌتلي بهذا الدخان الخبيث إلى الإقلاع عنه والتوبة إلى الله من العوده إليه والندم على مافات (ومن ترك شيئاًلله عوضه الله خيراً منه )
وأهيب بالأباء أن يكونوا قدوة صالحةلأولادهم في سلوكهم وتصرفاتهم وأن يبتعدوا عن كل ما من شأنه إنحراف أولادهم ومن ذلك شرب الدخان هذه الآفة المحرمة
وفقني الله وإياكم إلى حب الطاعات وفعل الواجبات وترك المنهيات وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسليننبينا محمد وآله وصحبه أجمعين
كتبه
أخوكم ومحبكم /علي بن عبدالعزيز العريفي
مُصلح أسري في جمعية التنمية الأسرية بمطقة حائل(وفاق)
حائل /1440/12/17


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 475



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


علي عبدالعزيز العريفي
علي عبدالعزيز العريفي

تقييم
5.38/10 (4 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار