"حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام"
RSS Feed Twitter YouTube
صحيفة سبق الجميع???????

جديد الأخبار
جديد المقالات

مدار للسياحة

مجمع الأهلي

جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية

القافلة للسفر والسياحة

هوم تودي







22-11-1440 04:43 PM

البيعة والإمامة لولي الأمر (وهو في بلادنا الملك سلمان بن عبدالعزيز) والعمل بمستحقات تلك البيعة، ومنها: اعتقاد البيعة لولي الأمر ديناً وعقيدة، والسمع والطاعة له بالمعروف، وعدم منازعته الأمر، وعدم الخروج عليه باللسان والسنان، ومحبة اجتماع القلوب عليه، وكراهية التمرد والإثارة والتهييج، والتعاون معه على البر والتقوى، وعدم غشه بالمعلومات الكاذبة، وإبلاغه بالاقتراحات والملحوظات النافعة للبلاد والعباد، بلطف وحكمة وفق الهدي النبوي، والدعاء له بالتوفيق والإعانة وحسن العاقبة.. هذه البيعة ومقتضياتها لولي الأمر ليست عقود معاوضة كما يتوهم أصحاب المصالح الشخصية والحزبية والسياسية، الذين إن أُعطُوا رضوا، وإن لم يُعطَوا إذا هم يسخطون ويُنابِذون، كلا، وإنما هي اعتقاد ودين يتقرب به العبد إلى الله، ولا علاقة لهذه العقيدة بلعاعات الدنيا ومطامعها ومناصبها وأموالها، فالله الذي أمرنا بالصلاة والزكاة والصيام وغيرها من واجبات الإسلام، هو الذي أمرنا بالبيعة لولي الأمر والوفاء بها، والسمع والطاعة، وعدم الخروج عليه، فكما نطيع الله ونتقرب إليه في أداء الصلاة والصوم، فكذلك نطيع الله ونتقرب إليه بالسمع والطاعة لولي الأمر بالمعروف، وعدم الخروج عليه أو التهييج والإثارة، فتلك كلها عبادات شرعية يجب العمل بها، ولا فرق، وقد وبّخ الله في كتابه مَن يؤمن ببعض الكتاب ويكفر ببعض، فقال (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون).

إن النصوص الشرعية الدالة على البيعة والسمع والطاعة لولي الأمر، كثيرة معلومة، منها قوله تعالى (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم... الآية)، وفي صحيح البخاري من حديث عبادة (بايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على السّمع والطاعة في منشطنا ومكرهنا، وعسرنا ويسرنا، وأثرة علينا، وأن لا ننازع الأمر أهله...الحديث)، وفي الصحيح من حديث ابن مسعود قال عليه الصلاة والسلام (لكل غادر لواء يوم القيامة، يقال: هذه غدرة فلان)، وفي الصحيح من حديث أبي هريرة أن من الثلاثة الذين ذكر النبي عليه الصلاة والسلام أن الله لا يكلمهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم (رجل بايع إماما لا يبايعه إلا لدنياه إن أعطاه ما يريد وفى له، وإلا لم يف له)، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بتعاسة الذي يكون رضاه وسخطه حسب الدرهم والدينار والمصالح الشخصية، ففي صحيح البخاري أن النبي عليه الصلاة والسلام قال (تعس عبد الدينار والدرهم والقطيفة والخميصة، إنْ أُعطِي رضي، وإن لم يُعطَ سخط، تعس وانتكس، وإذا شِيك فلا انتقش)، وفي صحيح البخاري قال صلى الله عليه وسلم (إنكم سترون بعدي أثرة وأمورا تنكرونها، قالوا فما تأمرنا يا رسول الله؟ قال: أدوا إليهم حقهم وسلوا الله حقكم)، وفي صحيح مسلم أن عبدالله بن عمر جاء إلى عبدالله بن مطيع حين كان من أمر الحَرَّة ما كان، زمن يزيد بن معاوية، فقال: اطرحوا لأبي عبدالرحمن وسادة، فقال: إني لم آتك لأجلس، أتيتك لأحدثك حديثا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوله: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من خلع يدا من طاعة، لقي الله يوم القيامة لا حجة له، ومن مات وليس في عنقه بيعة، مات ميتة جاهلية).

ولأجل هذه النصوص الشرعية قلت إن البيعة لولي الأمر عبادة نتقرب بها إلى الله، وليست هي عقد معاوضة، وعليه فلا يُلتَفَت لما يقوله دعاة الضلالة والأحزاب والتيارات من تلبيسات في هذا الباب، فهؤلاء - فيما أعلم- بمعزِل عما دلت عليه العقيدة الصحيحة، ولا عبرة بادعاءاتهم أن هدفهم الدين والإصلاح أو الحقوق والعدل، لأن كل عاقل يعلم أنهم كاذبون، ولو كان هدفهم الدين لكانوا عاملين به، ولما نازعوا الأمر أهله، ولقاموا بما أوجب الله عليهم من حقوق، فنسأل الله أن يثبتنا وإخواننا على قوله الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة فإنه القائل سبحانه (يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء).



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3473



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


أ.د. أحمد الرضيمان
أ.د. أحمد الرضيمان

تقييم
9.01/10 (20 صوت)


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

تركيب وتطوير : عبدالله المسمار