×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان المناحي

بعد 40 عام … حائل تودع وتكرم دكتور العيون أزهار

- [ ] هذا هو اخونا المسلم حكيم طب العيون / ازهار .. وهو علم من اعلام اطباء حائل ، حيث عمل فيها بمهنية متميزة وشرف .. نودعه بانتهاء خدمة عملية مشرفة دامت ٤٣ عاما .. ومن حق منطقة حائل ان تحتفي به وتخلد ذكراه ، وما احوجنا في نهضة الوطن العارمة وانطلاقتنا الجبارة ، الى امثلة حية تحتذيها ، وهداة نسترشد بهم ، ولا شك ان الدكتور / ازهار .. في الطليعة الطبية طوال ٤٣ حولا مضت ، ذاع نبأ شهرته ونجاحه القاطع الذي تجاوز حدود منطقة حائل ، حمل فيها مشعل الاخلاص والتفاني وامانة الطب ، فلم يسأم ، وانار الطريق يؤثر ان يعمل في صمت عن الجلبة والضوضاء ، وان مَنْ بعده على هديه وعلمه سائرون ؛ صدق في الكلمة ، وصدق في العمل ، وصدق في التعبير .. انه لمما تفاخر به الشعوب الصفوة من ابنائها ورجالها وعلمائها البارزين البررة الذين مثّلوا بلدانهم سفراء ، واجتهدوا وعملوا بضمير حيّ ، وصدق عزيمة واخلاص في سبيل دينهم وانسانيتهم ، واعلاء اسمٍ للاوطان .. وانك بما قدمت ، وما سجلت من صفحات عطرة في مجال طب وجراحة العيون ، وكنتَ ، ولله الحمد ، مبدعا ، اهلا لكبير تقديرنا في حائل ، واعتزازا بك ، مع اطيب تمنياتنا لك في تكريم كبير يناسب علمك وفنك ، وموفور الصحة والسعادة ..
ازهار .. حكيم قدمه طبه وفنه ، وكان جديرا بذلك فقد حالفه التوفيق ، وللظروف عملها ، وللاقدار نصيبها ، وللاحوال اعتبارها ، ولله توجيهه وحكمته في نجاحه حتى كان يؤثر بالتقدير والاختيار عند الجميع ، وبما تخيرته له عناية الله تعالى من خلق رضي ، وعقل ذكي ، وغيرة مبصرة ، ووفاء لا اعلم الناس يعرفون له اشباها الا ان يحفوا التاريخ مساءلة ، وجدالا ، عن سلفه حكماء الهنود المسلمين .. رغبت في ثنائي عليه مع الخالدين عرفانا لحقه علينا ، وهو حق تزيده الايام ألقاً وجدة ، وقضاء لدين مستحق له في عنق الحائليين ، فرغت اليد من كل ما تقضى به الديون ، الا ان يكون نية معقودة على خير ، وعاطفة حب مطوية على ود ، وكلمة متألقة بثناء القول الطيب سبيل الى شكر النعمة وعرفان الجميل ، يسلكها الذين لا يجدون الى شيء سواها سبيلا
ازهار في حائل ، حياة كريمة ، عمل في صدق واخلاص ، ووفاء كبير ، لقد عرفتم للرجل حقه ، وذكرتم جهوده الصادقة وجهاده الشريف في ميدان الطب ، وفي سبيل الحق والعقيدة ، فجزاه الله خير الجزاء على جميل وفائه ، والاخوة الاسلامية المتينة ، في العمل صادقا تقيّاً نقيّاً كالابرار من ابناء المسلمين، عيوفاً حيياً كالاطهار من ابناء الفطرة ، تزامل ردحا من السنين مع المرحوم الحكيم / محمد عمر قريش فكان من اقرب اعوانه ، ومن احزمهم ، واكثرهم كفاية وهمّة ..
٤٣ عاما في طب العيون بمشافي حائل ، جراح مداوي ، وامام مكين ، عامر القلب بنور الايمان ، راجح العقل بفضل العلم ، وصادق التجربة ، سمتْ به مواهبه وخلائقه الى اشرف مكانة في عالم خدمة اعادة النور والبصر باذن الله وتوفيقه ، وقد تعرفناه بيننا ، وسمع الجميع عنه ، ما قرّتْ به عيونكم ، لعالم فذٍّ نَمّ عليه فضلُهُ وان لم يعلنه لسانه ابدا ، وردد العارفون والمراجعون للاستشفاء اسمه ومآثره ، على غير علم منه ، ودوى في المسامع هذا الترداد : ( ازهار .. ازهار ) منذ اليوم الاول لتواجده النَّشِط ، فتشوفت النفوس لرؤيته ، وتشوفت الى لقائه ، وطال الانتظار ، وطال التسويف حتى رأيناه في ساعة الوداع متفرغاً ..
ايها الاخوة ! لا نظن احدا يعرض لاوليات طب العيون بحائل ولا يذكر معها في الطليعة ، الحكيمين المرحوم محمد عمر قريش ، والدكتور ازهار ، فترحموا جميعا للدكتور قريش بالدعاء الخالص .. وقد اشتركا معا لسنوات خلت في تأسيس حقله ، وقاما على امره ، وتعاقبا على التشخيص والعلاج والجراحة ، وظلا يرعياه ، إلتقى الاثنان في مستشفى حائل العام ، وكانا يسهران معا ليالي طوالا يستعرضان فيها ادواء العيون ، ويحاولان ان يطبا لها .. قليل ان نكرم من كان يؤدي الامانة كاملة غير منقوصة ، قام بها فيما يقرب من نصف قرن ، عمل عظيم مشكور اداه ، مضحيا في سبيله براحته ، ولكنه حب الامانة والتمسك بالفضيلة وقيم الدين ، والحرص على سلامة الناس ، نهج باهظ لا يقدر عليه الا اولو العزم من الأمناء ممن وهبهم الله الصبر الجميل ، والاحتساب والقدوة الكبيرة ، وامدهم الله بالعون وروح من عنده .
ازهار .. ازهار .. ما احلى ترديد هذا الاسم بين الحاضرة والارياف ، ازهار عمل في طبه وعاهد الله فبذل كل الجهد ، وشارك الناس مشاركة فعالة في حمل اعباء ما وكل اليه ، بضمير يقظ ، وروح وثابة لا تمل ، وفي ود ووفاء ، وصداقة وصفاء ، .. لتحقيق الاغراض السامية للواجب المقدس .. تتداعى الى ذاكرتي صورة لسلفك المرحوم محمد عمر قريش ، المحب العاشق لحائل واهل حائل ، في اخريات ايامه بلندن ، يوصي ولده بدفنه في اي مقبرة بمدينة حائل ، وسط اهلها ، عليك الرحمة والغفران فقد حال دون الدفن في بغيتك عقبات كؤود .. لا غرابة في زمالة قريش وازهار على الصدق ، فقديما قيل : ( حسنٌ، في كل عين ، مَنْ تَوَدُ ) ارجو اخي ازهار ان تكون واياه ممن ورد فيهم الحديث الشريف : ( سبعة يظلهم الله يوم لا ظل الا ظله ) وذكر منهم : " ورجلان تحابا في الله ، اجتمعا عليه وتفرقا عليه " ومع نزعة التفاؤل ، اسال الله للمحتفى به ان يمد له في عمر سعيد مبارك طويل .. وفي الختام ، هذه كلمة ارسلها في وداع الكبير الحكيم / ازهار اودعتها ببعض ما لمسته فيه ، وعرفته عنه ، ، ولعل ما لم اعرفه يكون اكرم واوثق واخطر ، وانني لمعتذر اليكم ان طال الحديث او قصر ، ففي مثله يزدحم الكلام ، وتجف الاقلام دون ان تبلغ مبلغ إيفائه حقه من التقدير لمناقبه ، وكرائم المناقب مناقبُه ، او الاحاطة بمواهبه ، وعقائل المواهب مواهبه ، تهنئة صادقة ، وتحية سلام له ، اسبغ الله عليه لباس التقوى ومتعه بكامل الصحة ، وادام له نعمة التوفيق .

سعود بن مشعان مناحي الدخيل
مدينة حائل في ١٤٤٣/٢/١١ هـ
 0  0  1173
التعليقات