×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان المناحي

الكور

أتاك المرجفون برجم غيب
على دهش ، وجئتك باليقين
فمن يك قد اتاك بامر لبس
فقد آتي بأمر مستبين

أناة أيها الفلك المُدار ، عَمَّ يتساءلون ؟ .. عن ( الكور ) العمامة البيضاء ، هذا الزي السوداني الاصيل ، خاص بالشعب هناك ، بحيث تكون العمامة غطاء للرأس ، تلف طبقتين او ثلاثا ، بطريقة تكوير فنية أنيقة مهذبة ، نظيفة من قماش ابيض يقق ، ومدن الحجاز اول من شاهد سراة الرجال من الاخوة السودانيين ، بتلك العمائم المكورة المتميزة حين يصلون الى جدة ومدن الساحل .. اطلقت الصفة ( الكور ) وحذف الموصوف ، معتمرها ، مع توسع الاستعمال بحيث اطلق ( الكور ) على كل اسود قادم من افريقيه ، هذا الاسم قديم جدا ، وربما وردت تلك المفردة في الشعر الشعبي قبل ثلاثة قرون .. هذا ما سمعت به وعلمته ..
وفي شرح ( مقامات الحريري ) لابي العباس الشريشي ( ج ٣ ص ٤٤ طبع المدني بالقاهرة ) :
نعوذ بالله من الحور بعد الكور ، اي من النقصان بعد الزيادة ، وهو من كور العمامة ، وهو استعارة من نقض الامر ، كنقض العمامة بعد كورها ، وهو شدها ، و ( كار ) عمامته شدّها على رأسه وجمعها ، وحار بها فنقضها وافسدها ..
نعوذ بالله من الخروج عن الجماعة بعد كوننا في ( الكور ) وهو الاجتماع من ( كار عمامته ) : جمعها في رأسه ، وحارها : أفسدها .. ولله درالشاعر نُصَيب بن رباح الاموي حين يزهو بنفسه امام ممدوحه امير مصر عبدالعزيز بن مروان حيث يقول :

وان أك حالكاً لوني فاني
لعقل ، غير ذي سَقَط ، وعاء
وما نزلت بي الحاجات الا
وفي عرضي من الطمع الحياء

الباحث / سعود بن مشعان الدخيل
حائل ١٤٤٣/٢/٨ هـ
 0  0  69
التعليقات