×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان المناحي

كورونا ؛ ضيف غير مرحب به

كورونا ، ڤيروس جائع ضعيف ، جُهلتْ اعراقه واصوله في الصين ، فانظر الى ماصنع ، غير مستنكر له الاقدام والترحل ، والكرّ والفرّ ، لم يمنع الليل والسحاب همّه . . كل اعلام الارض ، وحديث الساسة عنه في كيفية حماية شعوبهم منه ، الكل به مشغول ، فلو كان ضيفا لأُوسع استقبالا وقَرَى واحسانا ، بل جوعان للافتراس والفتك ! ياكل من زاد الجسم ، ويلتفت للضعاف من كبار السن ..
... انه ( حرامي شويش ) ، ذلك الصبي البغدادي الذي قبض على لص يجوب منزلهم في موهن من الليل ، وصاح بابيه مستغيثا :
- إلحق ، إلحق مسكت حرامي حرامي
فاطل الاب عليه من سطح المنزل :
- دعه يا بني ! خل سبيله ، اطلق سراحه ، اتركه يرحل ..
فلم يزد ان جأر شويش مستغيثا صارخا :
- انه آخذ بحجزتي ! اطلقته فرفض ان يطلقني ، الحقوني !
اوسع الوباءُ الذي حل ضيفاً اهل المنزل بلاء ، وقتلا ، وويلات ، وتشريدا ، وشرورا .. اينما حلّ في بلاد من ارض الدنيا حل بلاءه : ( يريهم نجوم الليل ، والشمس ضاحية تجري) .
اغبرّ آفاق السماء في كل عوالم الارض الا من غوث رب السماء ، كشف البلاء عن ضعف جيوش الدول ، وعلومهم الالكترونية ، فلا ميكروسفت ولا مختبرات علوم ، امام قوة جبار السماء باضعف جنده .. وهل ينفع الجيش الكثيف وقوة الدول العظمى التفافه ، على غير منصور وغير معان من الله :
( ألم تر كيف فعل ربك باصحاب الفيل ، ألم يجعل كيدهم في تضليل ، وارسل عليهم طيرا ابابيل ، ترميهم بحجارة من سجيل ، فجعلهم كعصف مأكول )
اللهم ارفع عنا البلاء والوباء والفتن والمحن ، انك على كل شيء قدير ، وبالاجابة جدير ،
سلمان ، مليك البلاد المنصور ، حفظكم الله ، تفد نفسك كل نفس ، فيما تتخذ من تدابير صارمة ، واجراءات حازمة لحماية الوطن من الوافد الشرير ، وفقك الله ، والكل معك سامع منقاد ومطيع ، وفقكم الله جميعا ..
سعود مشعان مناحي
حائل ١٤٤١/٨/٢ هـ
 0  0  125
التعليقات