×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
خالد العبيد

شعراء من المحجر..!

يعتبر الشعر مرآة لما يحدث في المجتمع فلقد قرأنا قصائد خالدة صورت لنا الحياة الاجتماعية في عصور مضت بل أصبحت وثيقة تاريخية يستند إليها إذا تطلب الأمر.
ولعل الشعر يتواجد في المناسبات وعند وقوع كفانا الله وإياكم شر المصائب ومن آخر ما اجتاح الكرة الأرضية هو فيروس كورونا (كوفيد19) والذي عطل اقتصاد العالم بل فتك بالآلاف من البشر و وقفت الدول العظمى حائرة مكتوفة الأيدي أمام انتشار هذا الوباء وانكشفت على حقيقتها وعجزت عن الحد من تفشيه.
في حين ظهرت دولة عظمى بقيادتها وسياستها هي بلدنا الغالي(المملكة العربية السعودية) والتي أظهرت للعالم بأسره إنسانية هذا البلد وحكامه وشعبه حيث أن مكافحة بلدنا لفيروس كورونا المتمثل في وزارة الصحة ورجال الأمن لم يتقوقع في حدود بلادنا بل شملت مساعدات المملكة العربية السعودية الدول الأخرى.
ومن السبل التي فرضتها بلادنا لحماية مواطنيها من فيروس كورونا هو الحجر المنزلي والذي شددت عليه وزارة الصحة من أجل سلامة المواطنين وصحتهم مما حد وبشكل كبير من تفشي المرض.
الشعر يعتبر نبض الشارع والمجتمع ويتأثر تأثراً كبيراً بثقافات وعادات الشعوب وحدث عالمي كبير حل بالأرض كحدث كورونا كان لابد أن يثير قرائح الشعراء في الوطن العربي وفي بلادنا الغالية ومن أولئك الشعراء الأستاذ خالد العبيد حيث قال:
الحجر طول وانا مشتاق
متى على الله يفكونه
النفس شانه وصدري ضاق
كله من اسباب كورونه
يا الله ياكاتب الأرزاق
تزيل كوفيد وضعونه
هذه الأبيات أثارت مشاعر عدد من الشعراء في بقعاء منهم الأستاذ عبدالله المزعل والشاعر محمد القناع والأستاذ محمد العمر فقاموا بمجارات الأبيات السابقة حيث يقول الأستاذ عبدالله المزعل والذي تمتليء مجاراته بالتفاؤل:

الحجر وان طال ياتواق
ياكثر مابه من العونة
شفنا من الخير فيه اطباق
وكف البلاوي ومن دونه
وغابت حوادث لهن اوياق
والناس سلمت ومامونه
والتم شمل الرحم باشفاق
وللخالق الخلق ممنونه
وقضت مصاريف صرفه فاق
وكل ٍ تبدّق على شونه
والجايحة وان ربت في ساق
نهاية البأس مضمونه
والشر لو فاق تر ماعاق
والصبر عقباه مسنونه

أما الشاعر المتألق محمد القناع فيبدو أن الحجر منعه من تقصي البراري والقفار والمبيت في الصحراء والانطلاق فيها بصحبة الصقر حيث يقول:
سبحان من يكفل الارزاق
كل البشر دوم يرجونه
رب الملا الخالق الرزاق
مافيه عون سوى عونه
وخالد يغني واشوفه ضاق
سهران ماتغمض عيونه
محجور ويقلب الاوراق
واهل القنص مايمرونه
واخاف باكر اليامن فاق
اهل القصايد يعادونه
وجاءت مجارات الأستاذ محمد العمر أكثر واقعية حيث يرى أن الحجر من الضروريات التي يجب علينا أن نتقيد بها فقال:
النور أوشك على الاشراق
وبيرد كل شي على لونه
وحظر التجول بلأسواق
ضروري و حيطه يحطونه
قرار مزرر مهو طقطاق
محبوك قبل ان يخيطونه
ومع قول حسنين اللباق
حاولت اشارك بمضمونه.
•في الأخير نسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلادنا المملكة العربية السعودية من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز و ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان والأسرة الحاكمة وكافة الشعب السعودي العظيم.
ونسأله تعالى أن يحفظ لنا رجال الأمن ورجال الصحة.
اللهم عجل برفع هذا الفيروس عن بلادنا وسائر البلاد.

بقلم:
خالد حمد العبيد
بواسطة :
 0  0  66
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر