×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان مناحي الدخيل

على قامة الوفاء

على قامة الوفاء ؛

الى معالي والدنا الكبير الفريق / هاشم محمد عبدالرحمن
مدير عام الدفاع المدني / سابقا

... عرفاناًً بفضله ، وتقديراً لخلقه ، واعتزازاً بشخصه الكريم ، من امة عربية يحس قادتها بما عليهم من تبعات وواجبات ، ويجعلون من حياتهم العملية مثلاً ناطقاً ، وقدوة صالحة ، لهم وحدهم عنوان نهضتها ورمز حياتها ، ومصدر سعادتها ، وموئل قوتها .. ذلك لأن حياة الامم بالعمل قبل اي اعتبار .. وبالعمل وحده تقاس الكفايات وتمتاز الشخصيات ، ولشعب عارف بما عليه من واجبات عامل بها ، اقدر شأناً في معترك الحياة من شعب صارخ ، بما عليه من حقوق .. ذلك لأن الكلام يضيع في ارجاء الهواء ، وأما العمل فحركة ونماء ، وحياة وبقاء ، وتقدم وارتقاء .. وقد كنتَ مثلاً أعلى في التعرف الواجب ، وقدوة سامية للعمل المنتج ، والحركة الدءوبة ، طبع مليء بالتواضع ، رجل كريم النفس ، كأكرم ما تكون النفوس ؛ سمح الطبع ، كأسمح ما تكون الطباع ، حسن الشيمة ، رقيق الشعور ، دقيق الحس ، حسن العشرة ، يقوده الامل ، ويسوقه الرجاء ، وبين جنبيه همة عالية ، ونفس كبيرة .. صهرته يد الزمن القاسية ، وكونت منه المعنى الخالد للوطنية الخالدة ، والرمز الصادق للعزيمة الصادقة ، كونت منه المبدأ الحق لهذا الخلق ، ألا وهو " الفناء الشخصي ازاء الصالح الوطني " .. لسنا نحفل كثيرا بان نقف على حقيقة " استفتاء الشارع " ونبض الرأي العام ، ومعدل رصيده الخلقي لدى الناس ، اوان ذاك ، بقدر حفلنا بتتبعه - قدوة - في تسلق ذرى المجد ، ومثابرته الدءوب في خدمة الناس ؛ كل الناس .. وبقدر ما نحفل باشباع نفوسنا من نبيل طويته ، وبريء وطنيته ، ، وحفلنا ان نكون على غراره وقالبه قدوة ، نعيش للوطن مخلصين ، ومن اجل الوطن ، وفي سبيل الوطن .. ونحيا للواجب ، ومن اجل الواجب ، وفي سبيل الواجب .. منهجه في الحياة ، ومفهومه للتنمية ، من خلال عمله المتصل ليلا ونهارا : يريد وهو القائد في عمله وتوجيهاته : ان يستعيض رجال الوطن بالتربية عن الكبرياء ، وبالمباديء عن العبارات ، وباداء الواجب عن تكلف المجاملة ، وبسيادة العقل ، على استبداد الاوهام ، وبعصمة النفس عن خبثها ، وبالحقيقة عن الزهو ، وهو المعلم الموجه الدائم لنا في المناطق ، ولا شك تعطي منه هذه المفاهيم صورة " المواطن الصالح " العالم المتصل بواقعية الحياة ، الذي لا يتعلق بالمثاليات الذهنية ، والذي يقيم مفاهيمه على اساس الجمع بين الايمان والعمل ، والعقل والقلب ، والمزج بين القيم الاساسية للنفس الانسانية ، والاتجاه مع روح العصر والايجابية ..
لقيادتنا العليا السامية الكريمة النصر والعز والتمكين ، ولك منا ايها الشهم ، ولرجال الوطن المخلصين امثالك ، الوفاء والتقدير ، ودعاء بالتوفيق والعفو والعافية ، والله معك اينما تكون ، والسلام عليكم .

اللواء المتقاعد / سعود مشعان مناحي الدخيِّل
 0  0  174
التعليقات