×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان المناحي

أدوار العرب ترفع الرأس

ادوار العرب في التاريخ مما يرفع الرؤوس ويوجب المباهاة ؛ امور تجلت في المعاملات والعادات وتعدت فائدتها وذكرها الى المجموع .. فالكرم من اخلاق العرب التي البستهم ثياب المجد والشرف ، وملكتهم ازمة المكارم فقد كانوا شعوبا وقبائل ، يتفاخرون بالاحساب والانساب ، وكان الجود اجل مفاخرهم ، وأبقى مآثرهم ، تنافسوا فيه فبلغواغايته وضربوا فيه بسهم راجح :

ضربوا بمدرجة الطريق بيوتهم يتقارعون على قرى الضيفان
ويكاد موقدهم يجود بنفسه حب القرى حطباً على النيران

.. الحمد لله ، مجالس الخيرين ومناخات الاجواد في منطقة حائل صغيرة المكان كبيرة في التاريخ والازمان ، عادات كانت للاهالي معلومة ، طبعت على حب الكرم خلائقهم ، يبيت الجواد الليل دون رقود وبعينيه اذا نجم طلع لئلا يفد الى المناخ ضيف طارق جائع اخر ليل موهنا ، اناس ليس من اخلاقهم الفحش والرياء ، يطعمون اذا هبت شمالا في قدور مُشْبِعات لم تُجع ، وصياني كالجوابي ملئت من سمينات الذرى ، ركبوا على المجهول والقل والفقر .. سحابهم في السماح له انسجام ، وصوب ايديهم حياة لكثير من المحتاجين ، مآثر تبقى ما رأى الشمس ناظر ..

وينشأ ناشيء الفتيان منا
على ما كان عوده. أباه

والصورة بالفيديو لشاب من اسرة المزيني بحائل يذعى / علي احمد عبدالله الغصاب ، استوقفه على الطريق عرب طارئون على البلد يبحثون عن نزل او فندق ، فاستصحبهم لبيته هاديا ومرحبا ببشاشته الحائلية ، وعلى بوابة المنزل وقف الاب والاعمام استقبالا يليق بمن حلّ طارقاً واستضافوهم ، فيا خير ما جارٍ ، ويا خير ما فًعِلوا .. ، سجايا كرم ، طباعا لا تطبعا ، فالفنادق في حائل للضيافة كاسدة :

سيري أمام فان الاكثرين حصى
والاكرمين اذا ما يُنسبون أباً
قوم يبيت قرير العين جارهم
اذا ألوى بقوى اطنابهم طنبا

سعود مشعان مناحي الدخيل
حائل 10 رمضان 1440هـ
صحيفة سبق حائل
 0  0  2769
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر