×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
سعود مشعان المناحي

مع الخالدين يا إبراهيم

مع الخالدين يا ابراهيم ..

.. أليم على النفس ان يقف المرء لتأبين زميل ، وصديق عزيز اغلى ما يكون الإعزاز والصداقة
نودع ، اليوم ، شيخا جليلا ، وزميلا كريما اختطف منا عجل ، وبلا وداع وحرمنا من زمالته وفضله .
يرحم الله فقيدنا الغالي اللواء ابا عبد الرحمن ابراهيم عاشور .. وتغمده بواسع مغفرته ، وجزاه احسن ما عمل ، وأثابه عن زملائه وعارفي فضله خير الثواب ، وألهمهم وألهم آله وذويه الصبر وحسن العزاء ، مع الخالدين ، انا لله وانا اليه راجعون .
عرفت الفقيد الكريم منذ 47 عاما او تزيد ، عرفته ( ملازما ) بادارة الدفاع المدني بالرياض بشارع الوشم ، زميلا كريما في الخدمة العسكرية .. وعرفت فيه حماسا بالغا للواجب لما ارتضته نفسه واطمأن اليه هواه ولم يضعف هذا الحماس في شيء تقدم السن في الخدمة ، ولا مرور الايام حتى كان يقف بالعمل مواقف تعز على بعض القادة الكبار ، عرفته فعرفت فيه التصويب الى الهدف ، والحرص على الغاية ؛ ان تعلق بامر من امور الوظيفة سعى اليه ما وسعه ، وقصد اليه من مختلف جهاته ، عرفته ( وكنت اقدم منه في العسكرية ) السبّاق الى القول والمثابرة ، والراغب في تنفيذ الاوامر في الاعمال الميدانية ، ومشاركا في الحج والمشاعر لمواسم عديدة .
في عصرنا هذا كما هو الحال في كل عصر مضى يكثر الرجال الصادقون المخلصون الذين يهبون حياتهم وجهودهم كلها للقيام بالواجب ، ولكن النادر فعلا هو ان يكون اولئك الصادقون المخلصون موهوبين في نفس الوقت ، اي ان قيامهم بالواجب يكون عملا ضخما مستمرا واداء متصلا ، كما لابد وان يؤدى ، وانما يكون فيه ابتكار وتجديد وتوجيه ، دائما ، الى الاحسن .. هذا الفقيد عرفته فلم يكن عمله مجرد قيام بالواجب وتحريرا للرقبة من الالتزام الشخصي .. بل تحمل للمسئوليه مجتهدا مقبلا على العمل ، ينفق فيه كل عمله وجهده .
حياة الفقيد ولا شك خصبة زاخرة جمعت بين العلم والعمل ، امتلأت بالانتاج المتواصل في ميادين الدفاع المدني مناضلا لا يمل ..
أُودع ابراهيم فاضلا حقاً في زمالته واخلاقه وزيه وسمته ، يملأ العين جلالا ووقارا ، والقلب تقديرا واحتراما .. ولعله فاضل في صدقه وامانته ، وقوله وعمله ، حديثه جَدّ لا هزل فيه ، ومسلكه قدوة حسنه ، وسيرته ادب جَمّ وتواضع بالغ ، وعطف ورأفة ، وبذل للنفس والمال في سبيل الخير للناس ، كان من حق الفقيد علينا ان نجلو حياته الحافلة بتفصيل دقيق ولكن هذا المقام المحدود لا نستطيع الا ان نوجز ذلك ايجازا ، او. ان نجمع اطرافه في اضيق ما يكون الجمع فعذرا مسبقا ان لم اوفيه حقه .. هذا هو فقيدنا الذي ادينا الصلاة عليه ، نكرم ذكراه رحمه الله وطيب ثراه وجعل الجنة مستقره ومثواه .

اللواء / سعود مشعان مناحي الدخيل
حائل الاربعاء 1440/3/27هـ
 0  0  5239
التعليقات 0
التعليقات 0
أكثر